مركز الخليج لسياسات التنمية

  • Increase font size
  • Default font size
  • Decrease font size

السعدون يواصل دق ناقوس الخطر من مضامين الاتفاقية الامنية مع دول الخليج

طباعة PDF




واصل النائب السابق احمد السعدون التحذير من تبعات و محاذير الاتفاقية الامنية التي وقعتها دول مجلس التعاون الخليجي , لما لها من تداعيات على الحريات العامة..

و فيما يلي البيان الذي اصدره السعدون:



علاوة على ما سبق ان أبديته من ملاحظات بل من محاذير ومخاوف مما يمكن أن تتضمنه ما سمي بالاتفاقية الامنية من انقضاض على الحريات العامة وخاصة حرية التعبير بمختلف صوره ، واذا كانت الكويت منذ البداية قد أبدت ملاحظات جوهرية شكلية وموضوعية ومبدئية على الاتفاقية الامنية قبل توقيعها وخاصة على ديباجتها وعلى كل من المواد 1 ، 2 ، 3 ، 11 ، 12 ، 13 ، 14 ، 19 ، 21 ، 24 ، 28 ، 29 ، 30 ، 34 ، 36 ، 38 ، 41 ، 43 منها ولكن لم يعتد بها في الاتفاقية الموقعة مما ادى الى الابقاء على نصوص الاتفاقية بكل ما تنطوي عليه من مساس بالسيادة الإقليمية وبالحريات الأساسية المكفولة بالدستور ومن تجاوز بالتدخل في الشؤون والتشريعات الداخلية وما إلى ذلك من أمور مما يتعارض مع أحكام الدستور الكويتي والضمانات الأساسية الواردة فيه ، وبالنظر لأهمية الاطلاع على النص الكامل للاتفاقية الامنية النافذة لمقارنتها بعد ذلك مع ما سمي بالاتفاقية الامنية المعدلة أورد فيما يلي النص الرسمي للاتفاقية الامنية السارية المفعول بين خمس من أعضاء مجلس التعاون لدول الخليج العربية باستثناء الكويت :


الإتفاقية الأمنية بين دول مجلس التعاون لدول الخليج العربية

 

 

 

 

 

 

الأفكار الواردة في الأوراق والمداخلات والتعقيبات لا تعبر عن رأي الموقع وإنما عن رأي أصحابها