مركز الخليج لسياسات التنمية

  • Increase font size
  • Default font size
  • Decrease font size

أجراس مستقبل النفط والغاز تقرع - د. علي فخرو

طباعة PDF




يجمع الكثيرون على أن إنتاج النفط والغاز على المستوى العالمى قد وصل إلى ذروته منذ حوالى ستِّ سنوات. وهذا يعنى أن إنتاج المادتين فى دول مجلس التعاون الخليجى هو الآخر قد وصل إلى ذروته. وبالطبع لا يمكن الحديث عن الوصول إلى الذروة دون أن يعقبه الحديث عن التراجع والهبوط، ومن ثمَّ عن النفاذ. هذا موضوع السَّاعة فى كثير من الأوساط الذى تتناوله الكثير من التقارير والندوات.

وحتى لو وجدت مصادر إنتاج جديدة، كاستخراج البترول الحجرى المبالغ بشأنه فى الولايات المتحدة الأمريكية وغيرها أو كاكتشاف مكامن جديدة من الغاز، فإن ذلك لن يكون أكثر من تعويض جزئى عن التراجع فى إنتاج آبار البترول والغاز الكبيرة الهرمة القديمة وعن استجابة جزئية لنهم الآلة الإقتصادية العالمية وعلى الأخص فى دول آسيا الكبيرة الصّاعدة من مثل الصين والهند. من هنا فإن العالم يريد أن يعرف عن مقدار التراجع فى الإنتاج وطول ما بقى من عمر حقبة البترول والغاز.

من جهتنا، فى دول مجلس التعاون، يجب عدم تنصيب أنفسنا كمسئولين عن حلّ إشكالية توفُر البترول والغاز للنشاطات الحياتية فى مجتمعات الهيمنة والنفوذ الإقتصادى فى الغرب والشرق، فهذا شأن يخصُّهم، وهم قادرون على التكيُّف مع الظروف ومهيَّئون للانتقال عبر الحقب التاريخية بكثير من الاستعداد والمرونة والبحث عن المخارج من الأزمات.

لكنَّنا يجب أن نكون معنيين بجديَّة وتركيز شديد بمقدار استعداد دول البترول والغاز العربية، وعلى الأخص دول مجلس التعاون الخليجى، للتعامل مع هذا الموضوع المصيرى الخطير. فى اعتقادى أننا نحتاج أن نولى اهتماما كبيرا للجوانب التالية:

أولا: من الضرورى التعامل مع ثروة البترول والغاز من منطلق أن نوع وكفاءة استعمال الثروة لا يقلُّ أهمية عن توليدها وإنمائها. من هنا فإن هوس البعض بالدفع نحو زيادة الإنتاج أو رعب البعض من أى تناقص فى الإنتاج، دون أن يصاحبه تفكير عقلانى وموضوعى بشأن استعمال عوائد الثروة الحالية استعمالا يبعده عن التبذير السَّفيه والمغامرات العبثيَّة فى العقار والأسهم وغيرها من الاستعمالات الفاسدة أو الخادمة لمصالح مجموعات أنانية من المسئولين والمتنفذين، فإنهما، الهوس والخوف، لن يكونا أكثر من عواطف ساذجة لن تفيد فى مواجهة مشاكل مستقبل هذه الثروة العربية الناضبة. إن ما سماه البعض بلعنة ثروات البترول والغاز سيحتاج إلى تغييرات جذرية فى فكر وضمائر وأخلاص ومنهجيّة كلُّ متخذى القرارات بشأن استعمالات ريع تلك الثروات لتولّد ثروات إضافية تصبُّ فى خانة التنمية المستدامة وليس لحرق تلك الثروات فى أتون المظاهر والبطر والترف.

ثانيا: فى قلب معركة الاستعمال الصحيح لثروات البترول والغاز الهائلة الانتقال من الاقتصاد الرّيعى إلى اقتصاد إنتاجى ــ معرفى وهو الأمر المفصلى الذى يتطلب تنشأة إنسان ومواطن عربى قادر على المساهمة الفعَّالة فى إدارة وقيادة ذلك الانتقال.

وحتى نكون صريحين مع انفسنا فإن الاقتصاد الريعى، القائم على توزيع ريع البترول والغاز حسب مقاييس الولاء والزبونية، قد أنتج إنسانا اتكاليا انتهازيا يعتمد على تسلُم الفتات من الفوائض فى شكل من العطايا والمكرمات ويتسابق فى سوق الولاءات القبلية والمذهبية والعائلية ويستهلك بنهمٍ دون تفكير فى المستقبل ولا فى ممارسة الإدخار.

ولم يكن دور النظام السياسى غير الديمقراطى أفضل، إذ أنشأ إنسانا غير مبالٍ بالمصلحة العامة ولا ملتزم بقضايا المجتمع والأمة ولا مشارك فى صنع القرار. وكذا الأمر بالنسبة لنظامى الثقافة والتربية، فقد ساهما فى بناء إنسان مفرغ من ملكات التحليل والنقد والاستقلالية والتمرُّد على الواقع المشوَّه.

هذا الإنسان المواطن المصاب بألف علَّة وعلّة يحتاج إلى عملية تغيير جذرية كبرى ليستطيع مواجهة ما ينتظر مجتمعاته إبّان فترة ما بقى من عمر ثروات البترول والغاز فى أرضه وبالطبع لما ستأتى به فترة ما بعد ثروة البترول والغاز.

نكتفى بذكر مدخلين رئيسّيين نعتبرهما مفصليين لمواجهة فترة مابقى من عمر البترول والغاز وفترة ما بعد ذلك. ولاشكّ أن هناك مداخل فرعية كثيرة أخرى. من الضرورى أن يعى المسئولون فى دول اليسر المؤقّت أن أيّ محاولة للالتفاف حول هذين المدخلين ستنتج كارثة مستقبلية. ولوج المدخلين سيحتاج إلى قرارات مؤلمة وتنازلات صعبة لكنَّ جرس الإنذار الصاخب وهو يعلن وصول إنتاج البترول والغاز إلى ذروته وقرب البدء بتراجعه هذا الجرس لن يترك أحدا يغطُّ فى نوم عميق ولن تنفع الحبوب المخدرة أو المنومة.
 

 

 

_______
المصدر: صحيفة الشروق
11 أبريل 2013
 

 

 

 

الأفكار الواردة في الأوراق والمداخلات والتعقيبات لا تعبر عن رأي الموقع وإنما عن رأي أصحابها