مركز الخليج لسياسات التنمية

  • Increase font size
  • Default font size
  • Decrease font size

الإخوان المسلمون في قطر و البحرين

طباعة PDF



المسار المختلف
التعريف الفضفاض للإسلاميين لا يجعل من تتبع دخول التيار الإسلامي إلى قطر صعبا، فقطر الدولة البكر التي تشكلت على أنقاض انفصالها عن البحرين في عام 1868، ظلت تتفاعل مع الطبيعة السلفية بتدين تقليدي بحت، طرأ عليها لاحقا إسلامات السكينة، وبعض دعوة التبليغ، وهذا وجه، أما الوجه المراد، فهو تتبع الإسلام السياسي أو الحركات الإسلامية الناشئة، في بيئة كهذه، خاصة أن التجربة القطرية كانت فريدة.

تتبع الحركات الإسلامية في الخليج، يحكمه سيناريو متشابه، يكاد يصبح مكررا، يدور في حلقة واحدة، تبدأ من الطلاب المبعوثين إلى مصر للاستنارة، أو الاستزادة من العلم الصحيح، فيختلطون بأطياف الفكر القومي والإسلامي واليساري، فيعودون إما بصورة لعبد الناصر ومعها حفنة شعارات، أو بأعناق لفتها البيعة لحسن البنا ومعها أيضا حفنة شعارات بديكور مختلف، ويكونون هم الحاضنة الأولى لنواة التيار الإسلامي «الحركي»، فيوقظون إسلام السكينة، ويمتطونه أو يتحضرون لذلك، كما يسهم في هذه الفترة المعلمون والعاملون لنهضة الخليج الأوائل من مصر تحديدا والشام.

كان البنا حريصا على ربط قطاع التنظيم العالمي (متابعة الشؤون الخارجية) بقطاع من المعلمين والاستشاريين، يقدمون للحكام من فترة لأخرى، يدعمهم هو برحلاته وعلاقاته، وتأتي في أعقابهم الهجرة الثانية وهي هجرة قسرية، عقب تضييق السلطات المصرية على «الإخوان» في أعقاب أحداث المنشية، وانكشاف التنظيم السري والمحاكمات المصاحبة التي أودت بحياة مفكر «الإخوان» سيد قطب، وتأتي الهجرة الثالثة لإخوان سوريا في فترة بعد أحداث حماه الدامية، أضف إلى ذلك التأثر بالعراق الذي كان حاضرة التأثير في أقطار الخليج الأخرى، بما فيها الكويت، فتنتهي التشكيلات بإخوان «مصر والشام» في الخليج، يسدلون «غترهم» ويخالطون «بدو الخليج»، وتبقى التفاصيل الداخلية مبهمة، لمن الولاء، وكيف البيعة، وإلى غيره.

 

إطلالة من الحكايات القديمة.. عبد البديع صقر والقرضاوي

في عام 1961، وبعد ملابسات مختلفة، من اعتقال إلى إفراج مفاجئ، هاجر الشاب المصري حينها يوسف القرضاوي إلى قطر ليقوم على المعهد الديني الثانوي، الذي يطوره، ويسهم في الوسط الديني فيها، ويؤسس كلية الشريعة بجامعة قطر، وبالتزامن مع ذلك ينال الثقة، وتحولت قطر إلى محطة لرحلاته في دول الخليج، ولم يكن القرضاوي وحده، بل معه عبد المعز عبد الستار، والدكتور أحمد العسال، وعبد البديع صقر، فتولوا مهام الدعوة والدين، وكان حاكم قطر آنذاك الشيخ علي بن عبد الله آل ثاني يوليهم الثقة، يقول عبد الغفار حسين في مقالة بجريدة «الخليج» الإماراتية: «ولم يكن الطريق سهل المسالك أمام التوسع الإخواني وغيرهم من الجماعات في الخليج العربي غير المنسجمة مع التيار القومي، ولذلك لم تقم في هذه المناطق تجمعات إخوانية منظمة لها الحول والطول قبل السبعينات من القرن المنصرم.. ولكن بارقة الأمل لمع وميضها في قطر، حيث لجأ إليها أفراد من (الإخوان) أخرجوا من مصر أو خرجوا منها، فتبناهم حاكم قطر الأسبق الشيخ علي بن عبد الله آل ثاني الذي اعتبر (الإخوان) سلفيين مسلمين اضطهدوا في ديارهم فلجأوا إلى بلده وعليه نصرتهم، وكان الشيخ علي (رحمه الله) أميرا مسلما شديد التدين ويقرب إليه أهل العلم، ولم يكن منغمسا في أمور السياسة خارج إطار بيئته البسيطة، وجاء إليه أفراد من الإخوان المسلمين بينهم رجلان لهما مكانتهما في جماعة الإخوان، وهما الشيخ يوسف القرضاوي والشيخ عبد البديع صقر، ولعب هذا الأخير دورا قياديا نفع به (الإخوان)، وتولى الشيخ عبد البديع مركز المستشار لحاكم قطر ومديرا لدار الكتب القطرية التي تم تأسيسها في تلك السنين».

 

إسلاميون في قطر.. قنطرة “الإخوان”

يواصل حسين: «قطر كانت المكان الذي انطلق منه (الإخوان) صوب الإمارات، وبالذات دبي، التي ربطتها علاقة وطيدة بقطر ومنها المصاهرة بين الأسرتين الحاكمتين، ولم يكن المجتمع الإماراتي يومئذ (أواخر الخمسينات وبداية الستينات من القرن الماضي) على وعي ثقافي وسياسي كاف يستطيع أن يميز به بين ما ينفعه في أمور السياسة وما لا ينفعه، وكانت تفاعلاته مبنية على المشاعر العاطفية المحضة تجاه القضايا والأحداث الجارية في المنطقة، وكانت وسائل الإعلام الموجهة في الدول العربية ذات الأنظمة الراديكالية هي التي توجه أحاسيس الناس وتسيطر عليها وتسيرها حسب أهدافها»، ويواصل: «وقد بدأ نشاط (الإخوان) في الإمارات من دبي التي أشرنا إلى ارتباطها بقطر، وانطلق هذا النشاط من مقر البعثة التعليمية القطرية التي جاءت من مساعدات قطر للإمارات في عام 1962، وكان للشيخ عبد البديع صقر ضلع في تأسيس هذا المكتب واختيار المدرسين والقائمين على شؤون المكتب، وكان الشيخ عبد البديع يتردد بانتظام على الإمارات، وأسس فيها مدرسة تابعة له اسمها مدرسة الإيمان في منطقة الراشدية في دبي وأعتقد أن هذه المدرسة ما زالت قائمة، وكان مديرو المدرسة من أقرباء الشيخ عبد البديع والمتصلين به، وكان معظم المبعوثين القطريين من المدرسين والإداريين من الإخوان المسلمين وجلهم من جنسيات فلسطينية وسورية مرتبطة بشكل أو بآخر بالجماعة ومناهجها السياسية. وجاءت مديرية مكتب البعثة القطرية لتثبت أن (الإخوان) عازمون على أن يكون لهم موضع قدم في الإمارات، إذ تولى أمر الإدارة إخواني شديد التعصب لـ(الإخوان) هو المرحوم عدنان سعد الدين السوري، وكان خطيبا مفوها ومجادلا شديد المراس، وكان حاد الخطاب جريئا في الدعوة إلى نهج (الإخوان) والتحامل على مخالفيهم، بعكس صاحبه الشيخ عبد البديع صقر الذي كان أكثر دبلوماسية وتحفظا في مهاجمة مناوئ (الإخوان)، وخاصة في العلن، وكان الشيخ عبد البديع يعمل في السر أكثر مما يعمل في العلن».


ويواصل: «والعجيب أن ممثلي الإنجليز الذين كان لهم وجود سياسي قوي في الخليج وفي الإمارات قبل عام 1968، كانوا يقفون موقف المتفرج بعين الرضا من نشاط (الإخوان) في هذه المناطق، ولعل ذلك يرجع إلى مناوأة (الإخوان) للراديكالية العربية وعلى رأسها الناصرية في مصر، حيث كانت مصالح الطرفين تلتقي عند هذه الحدود. وأول من تولى مديرية المكتبة العامة في دبي هو شقيق الشيخ عبد البديع الأستاذ أمين صقر منبعثا من قطر مع مساهمات قيمة من الكتب من مكتبة قطر الوطنية التي أسسها الشيخ علي بن عبد الله، كما تمت الإشارة فيما سبق. وتوالى على رئاسة البعثة القطرية وافدون عرب من ذوي الميول الإخوانية التشددية» (عبد الغفار حسين، الخليج الإماراتية، أغسطس «آب» 2012).

 

قطر..أهل الهجرة المتأخرة!

بالحديث عن الرموز الإسلامية المعدودة في الخليج، نجد أن «البدريين» (مصطلح يستخدمه الإسلاميون للتعبير عن الأوائل في الانسلاك في الدعوة) في البحرين يقودهم عبد الرحمن الجودر الذي بايع البنا في القاهرة. وفي الكويت نجد أبناء المطوع بها في الثلاثينات، ولكن لا يسجل المتابعون لمسيرة «الإخوان» في قطر حراكا لـ«الإخوان» يُذكر، وهذا لا يعني الانعزال التام للإسلاميين فيها، ولكنه يشي بشح المصادر الذي تحدث عنه محمود عاشور في دراسته عن «الإخوان» في قطر.
ويشير الدكتور عبد الله النفيسي إلى أنه مع منتصف السبعينات شرعت مجموعة من الشباب القطري، لا تتعدى المائة، في بناء تنظيم خاص لـ«الإخوان» في قطر، وتركز أغلب نشاط هذه المجموعة على النشاط الدعوي والتربوي.

 

زمن المراجعات

وبينما كانت هذه المجموعة البسيطة في قطر تنظم نفسها وتنشئ نواة التنظيم بشكله التقليدي حسب الهيكل التنظيمي للنموذج الإخواني، كانت بعض القيادات الشابة تدرس في الخارج، التي سيكون لها أثر كبير على مستقبل هذا التنظيم. إحدى أبرز هذه الشخصيات هو طالب كان يدرس الطب في القاهرة منتصف السبعينات، وهو جاسم سلطان، الذي سيكون له عظيم الأثر القيادي والفكري على جماعة الإخوان في قطر.

تكون جاسم سلطان – وعلى خلاف التكوين التقليدي للكوادر الإخوانية – بمزيج من الثقافة الإسلامية والاطلاع على العلوم الإنسانية، فبالإضافة لقراءته الكتب الإخوانية التقليدية لسيد قطب وسعيد حوى وفتحي يكن وغيرهم من كتاب «الإخوان»، فإنه «حين كان يدرس الطب كان اهتمامه كبيرا بالعلوم الإنسانية والأدب، وربما هذه الاهتمامات الإنسانية كانت أكبر من اهتمامه بالطب»، كما يقول عن نفسه. وأيضا ساهم اطلاعه على الأفكار السياسية المختلفة في الساحة العربية في وعيه بأهمية دراسة التراث الإنساني من الشرق والغرب، «بدأنا أكثر وعيا بالاتجاه إلى قراءة توينبي، وهيغل ومفكري عصر النهضة والتنوير وتراثهم المتعلق بالنهضة والحراك الاجتماعي، ومع امتداد التحولات الكبرى باتجاه الصين، وآسيا بدأت أيضا بدراسة هذه التجارب»، كما يتذكر.

ساهم وجود جاسم سلطان في مصر في منتصف السبعينات وقت نشوء التيار الإسلامي ومن ثم التحامه بجماعة الإخوان ومزاملته للقيادات الشابة الجديدة كعبد المنعم أبو الفتوح وعصام العريان، ساهم ذلك كله بتكوين وعيه حول الإشكالات التي ما زالت تحملها حركة الإخوان بشكلها التقليدي، وبحث الأفكار الإصلاحية في عقله وخطابه. ربما جاسم سلطان حمل ذات التوجهات الإصلاحية للقيادات الشابة في التنظيم المصري – جيل السبعينات – إلا أن عدم نجاح الكوادر المصرية في بلورة هذه التوجهات في مشروع تغييري داخل الجماعة الأم له عدة عوامل، منها تلك الحمولة التقليدية للقيادات الإخوانية القديمة والتي خرجت من السجون بداية السبعينات والتي لم يعانِ منها التنظيم القطري، وأيضا الفارق المهم في حجم التنظيم ومساحة البلدين، حيث تتمكن أي قيادة إصلاحية في بلد مساحته محدودة كقطر من الوصول لجميع الكوادر بسهولة والتأثير فيها، وهذه أيضا ميزة للتنظيم القطري على كثير من التنظيمات الإخوانية في المنطقة، إذ جعلت التواصل بين الكوادر أكثر مرونة وأقل بيروقراطية لصناعة القرار والتأثير فيه.

حين عاد جاسم سلطان وكوادر أخرى بداية الثمانينات من الدراسة في الخارج لقطر، واندمجوا في جماعة الإخوان المحلية اصطدموا بضيق أفق للقيادة (حقيقة كان ضيق أفق دافعا لطرح التساؤلات بأكثر مما كان يمنع التغيير). لم تكن الجماعة حاملة لأي مشروع أو رؤية إصلاحية واضحة سوى الأدبيات الإخوانية العامة، لذلك بدأت تنطرح الأسئلة الجدية داخل المجموعة من هذه الكوادر العائدة: من نحن؟ وإلى نسير؟ وهل هناك مشروع نحمله ونتحمل حمله؟ هل هذا ما نريد؟ ما مصلحة المجتمع القطري في كل ذلك؟ هل هذا الثوب مناسب ارتداؤه في قطر؟

وكما يقول عبد الله النفيسي في مقال له عن هذه التطورات: «اللافت للنظر أن المجموعة تعاملت مع هذه التساؤلات بكل رصانة وجدية وحزم وقررت تفويض أفراد منها للقيام بدراسة هذه الأسئلة دراسة تفصيلية واستحضار فكر المؤسس حسن البنا وتنزيل هذا الفكر على تجربة (الإخوان) في مصر وتجارب (الإخوان) خارج مصر»، وصف النفيسي لهذه الجدية بأنها «لافتة للنظر» يعود لكون تجارب إخوانية كثيرة ماتت فيها دعوات إصلاحية نتيجة ضعف القدرة على التساؤل وتبيئة التجربة في السياق المحلي بما يناسب المجتمعات التي نشأت فيها هذه التجارب.

عملية المراجعة الداخلية استمرت طيلة عقدي الثمانينات والتسعينات، ولم تستند تلك المراجعات لأي تراكم حقيقي لنقد داخلي في جماعة الإخوان، إذ يشير جاسم سلطان إلى أن الجماعة لم تصدر أي مراجعة أو نقد منذ عام 1949؛ سنة وفاة حسن البنا، كانت أولى ثمرات هذه المراجعات هي إصدار دراسة من جزأين عام 1991، الجزء الأول نشر بعنوان «حول أساسيات المشروع الإسلامي لنهضة الأمة.. قراءة في فكر الإمام الشهيد حسن البنا» واللافت للنظر أنه صدر باسم الراحل عبد الحميد الغزالي (1937 – 2011) الذي كان عضو مجلس شورى الإخوان في مصر، ومسؤولا عن القسم السياسي قرابة ثماني سنوات، والمستشار السياسي للمرشد العام، وربما كان هذا التغييب للمؤلف الحقيقي للكتاب وتقديمه باسم قيادي مصري كبير هو جزءا من الجدل الذي دار بين التنظيم القطري والجماعة الأم في مصر في مسيرة هذه المراجعات وما آلت إليه، والذي سنعرض له لاحقا. الجزء الثاني من الدراسة لم ينشر بعد، وخلصت الدراسة بالعموم إلى ذات الإشكال الذي دفع هذه المراجعات للبدء، وهو أن جماعة الإخوان بشكل عام تفتقر للوضوح في مشروعها، ماذا تريد بالضبط؟ وكيف تصل إليه؟ يقول أحد القياديين من أصحاب الدراسة: «الإشكال الأساسي عند (الإخوان) في مصر هو فقدان البوصلة (direction). إنهم مشغولون بالفعل اليومي والصراع على النقابات والأندية والاتحادات الطلابية والسيطرة على المساجد وينسون في غمرة كل ذلك التوجه الاستراتيجي والفكر المنهجي بعيد المدى».

استمر الجدل الداخلي في الجماعة القطرية، وانتهى في عام 1999م إلى قرار حاسم اتخذه مجلس شورى الجماعة بحل الجماعة لنفسها، واندماج أفرادها في مؤسسات المجتمع المدني القائمة وتكوين تيار إسلامي نهضوي بدل البقاء في هرمية تنظيمية. هذا القرار الذي أحدث جدلا كبيرا، اتخذ (بحسب الرواية السائدة) عبر قرار حر داخلي للجماعة، وتتويجا لمراجعات طويلة ونقد ذاتي عميق، إلا أن هناك من يسرد رواية أخرى، فيشير عبد العزيز آل محمود إلى أن بعض القيادات تخوفت مما يحصل في المنطقة من ملاحقة لجماعات الإخوان، ورأى أن الأفضل هو تجنب المواجهة.

وتشير رواية آل محمود وروايات إخوانية أخرى إلى أن قرار الحل تم اتخاذه في ظل رفض بعض القيادات في الجماعة، وذهب البعض لمقابلة أحد أهم المرجعيات الفكرية والروحية للجماعة وهو الشيخ يوسف القرضاوي، الذي استاء من قرار جاسم سلطان ومن معه. وأعاد الرافضون بناء هيكلية الجماعة من جديد، بينما واصل من تبنى قرار الحل العمل كتيار عام لا تجمعه هيكلية تنظيمية هرمية. كانت رؤية الرافضين نابعة عن تمسك بالمنهج الإخواني التقليدي المتشبث بفكرة التنظيم، الذي عبر عنه محمد حبيب (نائب مرشد الإخوان سابقا)، حين علق على قرار حل جماعة إخوان قطر لنفسها قائلا: «التنظيم يحدد البوصلة والأصول حتى لا يتم فقدان الحركة والمنهج.. وهذه الدعوة – التحول من تنظيم إلى تيار – أثبت الواقع فشلها»، بينما رأت المجموعة التي دافعت عن قرار الحل والتحول إلي تيار أنه في الحالة التي كانوا فيها وجدوا أنه لا داعي لوجود التنظيم، أو أن المجتمع لا يحتاج لهذا النمط، وهذا أمر غير مُعمّم في كل المجتمعات؛ فكل مجتمع له ظروفه الخاصة.. وأن التيار تشكل طبيعي وفيه أفراد ومنظمات ومبادرات وأعمال تقوم بها جموع المجتمع ولبعضها خط ناظم فكري وليس تنظيميا محددا.. بينما فكرة التنظيم الشمولي هي وهم لأنها تشبه بالدولة وليس بأي دولة إنما بالدولة الشمولية التي سقطت بسبب شموليتها، كما يقول جاسم سلطان عراب المراجعات.

ما هو أبعد من الحل والمعارضة له وذلك الجدل، وبغض النظر عن نتيجة مراجعاتهم، أن القطريين عملوا ما كان ينبغي لكل إخوان الخليجيين عمله، وهو مراجعة ما ورد إليهم من أفكار تنظيمية وآيديولوجيا فكرية، لأن كل فكر وليد عصره ومكانه، ومن الخلل الفادح تلقيه دون أي محاولة لمراجعته، وتأسيس الذات بناء على أصالة فكرية خاصة وليس مجرد الاستهلاك والتقليد. يقول جاسم سلطان: «من الحوار تتولد أجوبة أكثر صلابة تقود الأمة طورا بعد طور للأمام.. إن ما يبدو تناقضا وطرحا بديلا لشكل معين أو أشكال معينه للوهلة الأولى.. هو استئناف للتفكير والفعل في مسار النهضة الذي قصده الجميع، فالأساس الحرص على حيوية الأفكار وديمومة تجددها، وليس الحرص على الأشكال التي ربما تجاوزها الزمن دون أن نشعر».

 

الجماعة في البحرين.. مكاسب الولاء

على الرغم من الحضور الطاغي والمؤثر لجماعة الإخوان المسلمين في الكويت على جيرانهم من أعضاء الجماعة في دول الخليج العربي، فإن البحرين كانت تشكل أول انطلاقة فعلية لتنظيم هيكلي حركي لجماعة الإخوان المسلمين في الخليج، بحسب ما تؤكد ذلك الروايات والمصادر من أبناء الجماعة أنفسهم، أو المراقبين والمحللين.
بحسب موسوعة الإخوان المسلمين (ويكيبيديا الإخوان) فإن النشاط الإخواني كان موجودا في البحرين منذ الثلاثينيات أي في عهد مؤسسها حسن البنا، «فلقد نصت جريدة (الإخوان المسلمين) الأسبوعية في عددها الرابع 11 يونيو (حزيران) 1937م، أن شعب الإخوان المسلمين في العالم كله يتوزع إلى مناطق وكل منطقة إلى دوائر، وكل دائرة إلى عدة شعب، فخصصت المنطقة الثامنة عشرة لشعب السودان، وخصصت المنطقة التاسعة عشرة لدول العالم الإسلامي، ووضعت البحرين في هذا التقسيم في المنطقة التاسعة عشرة، وكان النائب المندوب لها السيد محمد بن إبراهيم الخليفة، كما خصصت المنطقة العشرون لدول العالم الخارجي التي تقطنها أغلبية غير مسلمة».

وفي شهر مايو (أيار) 1941م تأسست جمعية الإصلاح أول جمعية تحمل فكر الإخوان المسلمين، في حين كان أول تأسيس لجماعة الإخوان المسلمين في الكويت بعد هذا التاريخ بست سنوات. في البحرين قام عدد من طلبة مدرسة الهداية الخليفية بالمحرق بتأسيس هذه الجمعية، وكانت تتخذ الآية القرآنية (إن أريد إلا الإصلاح ما استطعت) شعارا لها، وفي البداية نشأت تحت اسم مستعار وهو: «نادي الطلبة» عندما تطورت الأهداف واتسعت مجالات العمل أمامهم تم تغيير الاسم إلى (نادي الإصلاح) عام 1948م، وظل محتفظا بهذا الاسم يمارس مختلف الأنشطة الثقافية والاجتماعية حتى عام 1980م، حيث تحول النادي إلى (جمعية الإصلاح)، تصف نفسها بأنها «جمعية إسلامية أهلية تلتزم بالمنهج الإسلامي المستمد من الكتاب والسنة والقائم على الشمول والوسطية».
يتحدث محمود جناحي – مدير المنتدى الفكري لجمعية الإصلاح – عن سيرة مؤسس الجمعية الشيخ عبد الرحمن الجودر، قائلا: «ابتعث الشيخ لإكمال دراسته العليا في القاهرة، وهناك التقى بالإمام حسن البنا، وتعرف على بعض القادة والدعاة، واطلع على الأنشطة والبرامج الثقافية والتربوية والاجتماعية، التي كان يقوم بها الإخوان المسلمون في مصر آنذاك، وتأثر بما شاهده ولمسه، وتأصل ذلك في قلبه ونفسيته، وكان ذلك بمثابة معالم الطريق الذي سار عليه عندما عاد إلى البحرين».

يضيف جناحي: «في أوائل الخمسينيات أنشأ الشيخ عبد الرحمن مع مجموعة من إخوانه الدعاة (مكتبة المحرق)، وأخذوا في جلب واستيراد الكتب والرسائل من مصر وسوريا ولبنان، وعملوا على نشر وترويج الكتاب الإسلامي. وبدأ الشباب في تلقي هذه الكتب والرسائل مما جعلهم يرتبطون بفكر الحركة الإسلامية وبأهدافها ومنطلقاتها، وبعد مضي سنتين أو ثلاث استقلَّ الشيخ بالمكتبة وسماها (مكتبة الآداب)، التي ظلت لفترة طويلة من أكبر المكتبات الإسلامية التي تروِّج للفكر الإسلامي في البحرين. والشيخ عضو مؤسس في منظمة المساجد التابعة لرابطة العالم الإسلامي وعضو مؤسس في الهيئة الخيرية الإسلامية التي مقرها دولة الكويت».

وهنا يرى الكاتب البحريني غسان الشهابي أن المساجد كانت الواجهة الأمثل لاستقطاب الصغار والشباب، عبر الدروس الدينية والنشاطات والرحلات ودروس التقوية، لتعضيد التيارات بالأعضاء والمناصرين.
وفي هذا المسعى يرى الشهابي أن جمعية الإصلاح حققت نجاحا جيدا عبر جملة من النشاطات بالنسبة للجنسين، حتى ضاق مقرها القديم بالعدد الكبير من الشباب الذين يلتحقون بالجمعية في السنوات الأخيرة من السبعينيات والثمانينيات، إما كأعضاء أو رواد للجمعية. ولكن كان هناك حراك آخر ليس يخفى، يقوم به الإخوان طمعا في سيادة القيم التي آمنوا بها في المجتمع.
يضيف الشهابي في دراسة له بعنوان (الإخوان المسلمون في البحرين.. تحولات العقود السبعة): «هناك الكثير من الشواهد على تغلغل عناصر جماعة الإخوان المسلمين في مواقع وزارة التربية والتعليم في الجانبين الإداري والتعليمي وقد استطاعت جماعة الإخوان في حالات كثيرة في الخليج، في السابق كما هو الآن، أن تتغلغل داخل الأنظمة التعليمية. بل إنها في بعض حالاتها قد أحكمت السيطرة عليه من خلال سيطرتها على مراكز التحكم في هذا النظام».

لم تكن جمعية الإصلاح تمارس عملا سياسيا منظما قبل ميثاق العمل الوطني 2002، بل كانت تعلن مواقفها السياسية عن طريق البيانات والندوات والزيارات التي تتواصل بها مع المسؤولين في البحرين. وقد كان البيان الذي حمل عنوان «هذا بياننا» والذي نشرته جمعية الإصلاح أثناء الأحداث السياسية في التسعينيات، بمثابة توضيح للنهج السياسي الذي تتبناه الجمعية وقد تضمن البيان موقف الجمعية من الأحداث التي حصلت والتي عرفت لاحقا باسم «انتفاضة التسعينيات».

قبل عام 2001، لم يكن يدور في خلد جماعة الإخوان في البحرين الاندماج في العمل السياسي، بالشكل الذي كانت تمارسه التيارات المعارضة الأخرى، كالتيارات القومية واليسارية، والتيار السياسي الشيعي، وهي ممارسات اتسمت في أحيان كثيرة بالمواجهات والصدامات مع السلطة، وانتهت بعدد من أعضاء تلك التنظيمات إلى المنافي والسجون والقتل أحيانا.
فلقد رتب الإخوان أوضاعهم بالقيام بالعمل الدعوي التربوي، والعمل الخيري. والهدف: إعداد الشباب المسلم الملتزم بدينه، وإنشاء الأسرة المسلمة الصالحة، مع عدم إدارة الظهر للقضايا الإسلامية العامة، وخصوصا تلك التي تجري خارج حدود البلاد، وأيضا خارج حدود دول مجلس التعاون.
كانت هناك تجربة فريدة على مستوى الإخوان في البحرين. وذلك حينما خاض المؤسس الشيخ عبد الرحمن الجودر الانتخابات عام 1973، ففشل ولم يحصل إلا على 73 صوتا، وفي هذا دلالة واضحة على ما كان لدى الإخوان في تلك الفترة من شعبية متدنية.

في عام 2000 شكل ملك البحرين (الأمير آنذاك) لجنة لصياغة ميثاق للبلاد، تنطلق من خلاله العملية السياسية وما اصطلح عليه محليا «المشروع الإصلاحي»، وكان من بين المشاركين الأربعين في صياغة الميثاق الشيخ عيسى بن محمد آل خليفة، الذي استثمر خبرته السياسية والقانونية في المناقشات، مضفيا عليها البعد الإسلامي في الكثير من المفاصل والتعليقات، ما أمكن. وطرحت جمعية الإصلاح في تلك الفترة، ولأول مرة، ميثاقا موازيا، يبيّن رؤيتها من القضايا السياسية والوطنية بشكل عام.
ومن هنا، انطلق القطار السياسي للإخوان المسلمين، كما فعل غيرهم. فتم تأسيس ذراع سياسية تحت اسم (المنبر الوطني الإسلامي)، الجمعية التي تعرّف نفسها بأنها «جمعية سياسية بحرينية تأسست ليأخذ الصوت الإسلامي دوره بين المؤسسات السياسية في مملكة البحرين، مستندين على وضوح رؤيتنا وأهدافنا، والقيم المستمدة من التعاليم الإسلامية السمحاء، وقواعدنا الشعبية المناصرة، وكوادرنا السياسية والعلمية المؤهلة، وتاريخ أعضائنا الطويل في خدمة الوطن والمواطن، قاصدين رفعة الوطن وتقدمه وأمنه واستقراره».
تمكنت الجمعية السياسية من أن تفوز بسبعة مقاعد نيابية عام 2002، ومثلها في 2006 من ضمن 40 مقعدا.

يرى غسان الشهابي أن جماعة الإخوان المسلمين في البحرين تميزت بمرونة عالية وعرفت كيف تتجنب الانتحار الجماعي في الملمات «فهي لم تدخل في صدام وخلاف مع الحكم، حيث اعتبرها الكثير من المراقبين حالة شاذة عن كل الإخوان الآخرين بمن فيهم إخوان بقية دول الخليج، فهي تسير مع الحكم وتتبادل المنافع وباتت قريبة من مفاصل مهمة في الأجهزة الرسمية، ومتأخر الآن العودة إلى الوراء وملاحظة التسلل الذكي والهادئ للعناصر الإخوانية في هذه الأجهزة».

__________
المصدر: مجلة المجلة

11 يونيو 2013
 

 

 

 

الأفكار الواردة في الأوراق والمداخلات والتعقيبات لا تعبر عن رأي الموقع وإنما عن رأي أصحابها