مركز الخليج لسياسات التنمية

  • Increase font size
  • Default font size
  • Decrease font size

إعادة الاكتشاف الاستراتيجي للعلاقات المصرية – الخليجية - د. معتز سلامة

طباعة PDF




أعادت ثورة 30 يونيو الدفء للعلاقات المصرية الخليجية، ولم يعكس ذلك فقط مقدار الدعم الخليجي لمصر الذي بلغ 12 مليار دولار من السعودية والإمارات والكويت، والذي جرى الإعلان عنه قبل مضي عشرة أيام على عزل الرئيس مرسي، وإنما أيضا رسائل التهنئة الحارة من جانب القيادات الخليجية للرئيس عدلي منصور، وللفريق عبد الفتاح السيسي، والزيارة الإماراتية على مستوى عال لمصر، والتي امتنعت طيلة سنة حكم مرسي.

كان الفتور هو أبرز ملمح للعلاقات خلال السنة الماضية، لكن على الرغم من فتور العلاقات الرسمية، فقد كانت العلاقات على الصعيد الشعبي معبرة، ومن يؤرخون لهذه الحقبة سوف يتوقفون كثيرا أمام هذه السنة التي برز فيها عمق العلاقات على الصعيد الشعبي. وكان أبرز دلائل ذلك السلوك العفوي المصري بعد أزمة السفارة السعودية بالقاهرة، ومواقف المصريين من تصريحات بعض قادة الإخوان المعادية لدولة الإمارات. والأجدر أن فترة حكم الإخوان لمصر جددت علاقات مصر بالخليج بأكثر من أي حقبة سابقة.


للقراءة و الإطلاع .. شاهد المرفقات

___________

المصدر: مركز الأهرام للدراسات السياسية و الإستراتيجية
24 يوليو 2013
 

 

 

الأفكار الواردة في الأوراق والمداخلات والتعقيبات لا تعبر عن رأي الموقع وإنما عن رأي أصحابها