مركز الخليج لسياسات التنمية

  • Increase font size
  • Default font size
  • Decrease font size

تكلفة وعائد إنفاق المال العام في قطر الرياضة نموذجاً - محمد الخليفي

طباعة PDF



مقدمة


كم التكلفة؟ كم العائد؟ سؤالان كنت قد طرحتهما في مقال لي- منع من النشر- اثناء تقدم قطر لاستضافة مونديال 2022 ، ذلك أن معرفة التكلفة والعائد هي من المبادئ الأساسية لأي مشروع يسعى للنجاح، صغر هذا المشروع أم كبر. ولأن ما ينفق على الرياضة هو من المال العام فقد أعدت الكتابة مرة أخرى عن هذا الإنفاق في مقال نشر! في صحيفة العرب؛ قلت فيه:" لم يكن ليهمني كثيراً أو قليلاً ما تدفعه الأندية لتشتري اللاعبين، لو أن الأندية مملوكة ملكية خاصة. قد أصف سلوكها، أو سلوك مالكها بأنه غير رشيد وكفى! أما وإنها تصرف من المال العام فإن هذا يعنيني كثيراً، لأن المال العام لا ينبغي أن يصرف إلا لتحقيق الصالح العام. وعلى أساس هذا الفهم فإن صرف ملايين الدولارات على لاعبين دون عائد حقيقي، هو هدر للمال العام يجرمه القانون."

وهاهو الشيخ تميم بن حمد أمير دولة قطر في أول كلمة له يوجهها للمواطنين، يؤكد على ذلك بالقول: "سوف نواصل الاستثمار في القطاعات. ولكننا سوف نكون اكثر صرامة ووضوحاً بشأن النتائج والمخرجات، لماذا أقول هذا ايها الاخوة؟ لأنه لا يمكن أن نطور الإنسان من دون تطوير مجالات الصحة والتعليم والثقافة والرياضة، ولا يمكن تطويرها من دون استثمار الجهد والمال، ولكن إذا وظفنا استثمارات كبرى ولم نحصل على نتائج ملائمة فلا يجوز المرور على ذلك مرور الكرام..."

إن معرفة دقيقة عن حجم الإنفاق على قطاع الرياضة في قطر يحول دونها عدم توافر بيانات رسمية معلنة، وهذا وجه آخر من وجوه انعدام الشفافية في الإنفاق العام، إلا أنني أستطيع أن أطلق حكماً عاماً بأن مبالغ طائلة تنفق على (الرياضة). دليلي على ذلك مجموعة من القرائن تتمثل في حجم المنشآت الرياضية المشيدة وبالغة التكلفة، إضافة إلى عدد اللاعبين والحكام والمدربين الأجانب الذين يتم التعاقد معهم في مختلف الألعاب الرياضة، علاوة على استضافة مناسبات رياضية كبيرة لا تتناسب مع الحجم المتاح في الدولة. وفي المقابل لا أرى عائداً حقيقياً لذلك الإنفاق .

ولقد قسمت الورقة إلى عدد من المحاور بدأتها بالمشهد العالمي باعتبار أن ما يجري على المستوى المحلي هو انعكاس لذلك، ثم عرضت للرياضة في قطر، قدمت لها بالإطار التنظيمي والقانوني الذي يحكم النشاط الرياضي، ثم حاولت أن أقف على صحة ما أزعمه من قول من أن الرياضة هي هدرٌ للمال العام، وتكلفة دون عائد يتناسب مع حجم الإنفاق.


للقراءة و الإطلاع .. شاهد المرفقات



ورقة مقدمة للقاء الاثنين (25)  بتاريخ 22-7-2013



__________
المصدر: لقاء الاثنين

22 يوليو 2013
 

 

 

الأفكار الواردة في الأوراق والمداخلات والتعقيبات لا تعبر عن رأي الموقع وإنما عن رأي أصحابها