مركز الخليج لسياسات التنمية

  • Increase font size
  • Default font size
  • Decrease font size

المواءمة بين مخرجات الجامعات الناشئة (مثال جامعة المجمعة) واحتياجات سوق العمل - د. نجوى إبراهيم

طباعة PDF



مقدمة:

شهد التعليم العالي في المملكة تطوراً كبيراً غير مسبوق، و في فترة زمنية قياسية، حيث بدأ هدا التعليم عام 1369 هـ بكلية واحدة هي: كلية تلشريعة بمكة المكرمة، و بعدد محدود من الطلاب لم يتجاوز خمسة عشر طالباً، ليصل إلى عدة كليات ذات تخصصات متنوعة تنتمى إلى عدة جامعات، موزعة على جميع أنحاء المملكة، و قد حظى التعليم العالي للفتاة السعودية - مازال - بعناية و رعاية و اهتمام كبير من قبل الدولة، في مجالات عدة من بينها القبول في مؤسسات التعليم العالي، و الأبنية التعليمية و التجهيزات، و التمويل، و هيئات التدريس و الدراسات العليا و الابتعاث، و غير ذلك، و أصبحت هناك جامعة تخص البنات بالمملكة هي جامعة الأميرة نورة بنت عبدالرحمن بالرياض، إضافة إلى الفرص التعليمية المتاحة للفتاة في عشرين جامعة حكومية بمختلف مناطق المملكة علاوة على توفر فرص التعليم العالي الأهلي للفتاة في عدة مناطق بالمملكة.


للقراءة و الإطلاع .. أضغط هنا


__________
المصدر: موقع مبادرة سواعد العمل






 

الأفكار الواردة في الأوراق والمداخلات والتعقيبات لا تعبر عن رأي الموقع وإنما عن رأي أصحابها