مركز الخليج لسياسات التنمية

  • Increase font size
  • Default font size
  • Decrease font size

عبدالرحمن الباكر رجل بقامة وطن - راشد الجاسم

طباعة PDF


 

عندما تقلب صفحات تاريخنا الوطني، لا تستطيع أبدا.. ان لا تقف تحية اجلال وعرفان لرجال صنعوا الكرامة لأجيالنا، لا تطاوعك يدك ولا يسمح بها ضميرك.. أن تطوي الصفحة دون أن تتوقف لرفع يديك الى السماء مبتهلا من الله أن يرحم الباكر ورفاقه وأن يسكنهم فسيح جناته اللهم آمين.

عندما تقرأ هذه الصفحات تجدها صفحات خالدة وناصعة من تاريخنا الوطني، وفي تلك الحقبة التاريخية لم تكن خارطة وطني ارخبيلا لا يتجاوز مساحته الـ700 كليومترا مربعا، بل خارطة وطني هي من المحيط الى الخليج، وتعيش مع هذا الوطن الكبير في سراءه وضراءه، تعيش تلك الأنغام الشجية التي نسمعها مع “ناصر 56″ عندما أمم قناة السويس وصد العدوان الثلاثي، حيث كانت ردود فعل الجماهير الغاضبة في البحرين لم يشهد لها مثيل حتى في القاهرة نفسها، وكانت المحرق وكأنها ساحة فداء نصرة لشقيقتها مصر، حتى كنيت المحرق ببورسعيد الخليج العربي رمزا للتضحية والنضال.(1)

وبسبب هذا التضامن مع قضايا الأمة التي لم تستسغها قوى الاستعمار البريطاني فقامت بضرب هيئة الاتحاد الوطني وتم اعتقال قياديه وكان ذلك في 6 من نوفمير 1956م، وعندما القي القبض على الباكر ورفاقه وبدا التحقيق معهم لم ينحني رأس هذا القائد بل دافع عن نفسه وقضيته بشجاعة منقطعة النظير.

فعندما بدأ التحقيق معه كان المحققين أحدهما قبرصي والآخر انكليزي وكلاهما يعرفان العربية، فقال له أحدهم: اننا ونحن معك لا نكرهك على القول، ولا نرغمك على جواب لا تريد الاجابة عليه ولا نأخذ امضائك على ما تدلي به الينا، الا اننا كما علمنا عنك رجل صريح تقول كل ما تعلمه بصراحة.

فرد عليهم الباكر: قبل الاجابة على اي سؤال… أود أن اسجل هنا استنكاري الصارخ للاعمال الوحشية التي ارتكبتها سلطات الأمن ضدي وضد عائلتي.. اذ انها تفوق الاعمال البربرية التي ارتكبتها برابرة اوروبا في القرون الوسطى. ان الحملة العسكرية التي وجهت ضد رجل اعزل مثلي، كان يقودها ضابط بريطاني وكان من المفروض ان يتصل بي هاتفيا ويطلب مني ان اسلم نفسي الى اقرب نقطة.. فاذا رفضت ذلك كان عليهم ان يتخذوا هذا الاجراء. انا لا احمل حكومة البحرين المسؤولية لأن هذه التصرفات الحمقاء ما هي الى أمر صادر من الانكليز للانتقام من كل من يحب مصر ويدين بمبدأ عبدالناصر واعتبر ان عملا مثل هذا يعتبر جبنا. ولهذا فاني استنكره واحتج عليه، وسأقول هذا القول في اي مكان يتاح لي ان اعبر فيه عن حقيقة شعوري تجاه طغمة قوات الأمن الباغية ….

وعندما حاول المحقق بعملية لي الذراع حينما سأله: هل شاورك ابنك عبدالله قبل ان يقود مظاهرة الثانوية؟ فاذا كان يشاورك فهل أنبته على مسلكه؟

اجابه الباكر: ابني يحمل نفس الشعور الذي أحمله. وأعتبره قام بواجبه.. فهل أعنفه على عمل أنا أول من ينادي به؟ ولقد قلت ذلك في مؤتمري الذي عقدته في دمشق. اننا سنتخذ الخطوات اللازمة في حينه.. (يقصد التصعيد بسبب العدوان، وابنه اول المتظاهرين)

وبعد جملة من الاسئلة يكرر المحقق الانكليزي اسلوبه الدنيء من جديد، هل تعلم ان طلبة الثانوية قاموا امس بمظاهرة وان ابنك عبدالله ومعه رفيقه فؤاد الزين يقودان المظاهرة؟ الا تعتقد ان ابنك بتصرفاته هذه يعرض نفسه للعقاب؟

فاجابه الباكر: لا بد من مظاهرات ولا بد من اضراب اذا استمررنم في السياسة التعسفية، وأبني كأي مواطن حر يشعر بالعبء الثقيل الملقى على عاتقه تجاه وطنه وبني قومه. واذا سجن وعذب فانه ليس بالأول ولا بالاخير الذي سيلاقي ذلك المصير.

وبعد مجموعة من الأسئلة في التحقيق والمحاكمة الصورية حكم على الباكر والعليوات والشملان بالسجن 14 عاما والنفي من البلاد، وحان وقت الرحيل وازفت الساعة، واتى الضابط البريطاني ليتمم اجراءات الترحيل، وكان الباكر يتحدث بصوت خافت مع الشيخ المجاهد ابراهيم فخرو فودعوه بقلوب مكلومة كلها لوعة وأسى  ويقول الباكر احتضنتهما (فخرو وابن موسى)  كما لو كنت احتظن شعب البحرين كله باكيا على فراقهما وعلى فراق الوطن العزيز، ومتوجها الى المصير المجهول.

وفي 27 من يناير 1957 وصل الرفاق الثلاثة الى سانت هيلانه، وبعد اربعة ايام من المعاملة القاسية ومنها بأن الحراس يسرقون الطعام بدأ كفاحا مطلبيا من نوع آخر، وأخذ يكتب لحاكم مستعمرة جزيرة سانت هيلانه يطالبه بسلسلة من المطلبات له ولرفاقه دون الاكتراث للعواقب ومنها:

1- مصاريف جيبية 2-خادم يقوم بالتنظيف ويساعد الطباخ في اعماله 3- توفير المذياع 4- ثلاث خزانات لحفظ الملابس 5- ستائر للنوافذ 6-علاوة ثابتة لتصليح الملابس عند الظرورة ولسد الحاجة من الملابس في المستقبل والخ

فأخذ يطالب من أجل تشكيل ضغط لتخفيف المعاملة القاسية ونجح بدفع الأذى قليلا.

وبعد فترة من الشد والجذب سمحوا لهم بالمسجل ووصول المكتوب الأول من الأهل وسط دموع الحنين، وبدأ أحرار العالم بمراسلتهم  وبدأت تدب بهم الروح من جديد.

ومع مرور عامين ونيف حضر المحامي وهيئة المحكمة الى الجزيرة وقبل المحاكمة عرض المحامي براون عرضا مغريا على الباكر وثمنه هو الافراج وحالا من هذه الجزيرة النائية أو يستمر وجوده 12 عاما اضافية بعد مرور السنتين وقد يدفن بها.

قال له المحامي بأن  بلكريف وفي شهادته عليك بالمحكمة بالبحرين وتعتبر شهادته محل اخترام القضاة حيث من ضمن شهادته بأنك لست من رعايا حكومة البحرين وانك قطري، فهل تستطيع ان تكتب اقرارا ثابتا تعترف فيه بانك قطري ولست من رعايا حكومة البحرين، وهذا سيفيد كثيرا.

وكان غاضبا فقال:  كلا لا يمكنني ذلك لسبب بسيط لانني بحق وحقيقة بحراني وان كان معظم اسرتي في قطر. واعتقلت لانني من رعايا حكومة البحرين، وحوكمت لانني من رعايا حكومة البحرين، …. الخ

ثم تغير محور الحديث مع المحامي فقال له لماذا لا توضح كذب بلكريف حينما ادعى بانني قطري حيث انا بحراني واحمل جوازا بحرانيا …  واستمر بتبيين كذب بلكريف في مواضع اخرى من الشهادة… وطلب من محاميه: ان يقدح في الشهادة بناء على طلبه.. اجابه ان في هذه النوع من المحاكمات لا يفيد ذلك وانت الآن سجين لا يعتد عى اقوالك حيث ان الطعن فقط في اجراء قبولك كسجين وليس محاكمتك، والقضاة هنا عقلياتهم استعمارية كونهم مسؤلين عن المستعمرات وشهادة بلكريف معتمد عليها.

وكرر عليه المحامي اذا لا تريد ان تبدل رأيك فالموضوع متروك لك، فرفض أن يتنصل هذا الزعيم الوطني من وطنه وجنسيته.(2)

فخسر طلب الافراج في هذه الجولة وربح العزة والكرامة والمنعة. نعم هذه هي الروح الوطنية الأبية، أبكيتنا يالباكر، على هذا الموقف الوطني الكبير، وتفضيلك بالبقاء مع رفاقك في هذه المقبرة المسماه بسانت هيلانه، نعم الوفاء للقضية والرفاق والوطن.

وذكرتنا بأبيات علي الشرقاوي الدافئة الحالمة

نفس المكان في أي زمان ..مثل الرفيج ويا الرفيج ..كنا معاج بنظل معاج..في هالطريج نحمل هواج..معاج في الحلوة والمرة..معاج ياحليوة يا سمرة..معاج ياشمسي والقمرة..معاج في خطوة الأحلام..معاج يازهرة الدنيا..معاج في الروحة والجية..معاج أطوي العمر طية..معاج أكتب لج الأيام..ياريحة ثوب في الأسفار أحسها فشراييني..أشم الليل وأهل الدار واللي غاب عن عيني..أحسج في كلامي في الهوا في الماي في ترابي..أشوف اللي مضوا عني وبقى حبهم على بابي..نفس المكان في أي زمان.. مثل الرفيج ويا الرفيج..كنا معاج بنظل معاج ..في هالطريج نحمل هواج ..معاج مهما الزمان يدوريهدم بشر أو دور..يبقى هوانا الدور يروي الظما في العين.. مثل البحر والغيم مثل العشق والطيب ..إحنا وهذي الأرض بالعشرة مربوطين.. ياشوق طاير فوق المنايرعلي فسمانا زف البشاير..ياريحة ثوب في الأسفار أحسها فشراييني.. أشم الليل وأهل الدار واللي غاب عن عيني..أحسج في كلامي في الهوا في الماي في ترابي ..أشوف اللي مضوا عني وبقى حبهم على بابي
 
ختاما تحية أجلال لمناضلي هذا الوطن ولهؤلاء الرجال الذين صنعوا الكرامة لأجيالنا.

 
———————————————

1- صحيفة الوسط

2- كتاب من البحرين الى المنفى


__________
المصدر: مدونة راشد الجاسم
26 مايو 2014


 

 

 

الأفكار الواردة في الأوراق والمداخلات والتعقيبات لا تعبر عن رأي الموقع وإنما عن رأي أصحابها