مركز الخليج لسياسات التنمية

  • Increase font size
  • Default font size
  • Decrease font size

الثابت والمتحول 2014: الخليج بين الشقاق المجتمعي وترابط المال والسلطة - قائمة المحتويات

طباعة PDF

 

 

الاصدار الكامل (PDF)

الملخص التنفيذي - عربي

Executive Summary - English

 

 

 

 

قائمة المحتويات

 

1. مقدّمة: الخليج ما بين الشقاق المجتمعي وترابط المال والسلطة

 

2. الخلل السياسي 

2.1 مقدّمة: الخلل السياسي في ظل الشقاق المجتمعي وتقنين المجتمع المدني

2.2 حرية التجمّع في الخليج... وفقًا لما ينظّمه القانون

2.3 الشقاق المجتمعي في دول مجلس التعاون: الطائفية نموذجًا

2.4 التّطوّرات السياسية في الإمارات العربية المتحدة

2.5 التّطوّرات السياسية في مملكة البحرين

2.6 التّطوّرات السياسية في المملكة العربية السعودية

2.7 التّطوّرات السياسية في سلطنة عمان

2.8 التّطوّرات السياسية في قطر

2.9 التّطوّرات السياسية في الكويت

 

3. الخلل الإقتصادي

3.1 مقدمة: النفط والرؤى الإقتصادية في ظل ترابط المال والسلطة 

3.2 قطاع النفط والغاز في دول مجلس التعاون

3.3 الرؤى الإقتصادية والتنموية في دول مجلس التعاون

3.4 تحديات القطاع المصرفي في دول مجلس التعاون

3.5 القطاع الخاص في دول مجلس التعاون: ترابط المال والسلطة

3.6 التطورات الاقتصادية في الإمارات العربية المتحدة

3.7 التطورات الاقتصادية في مملكة البحرين

3.8 التطورات الإقتصادية في المملكة العربية السعودية

3.9 التطورات الاقتصادية في سلطنة عمان

3.10 التطورات الاقتصادية في قطر

3.11 التطورات الاقتصادية في الكويت

 

4. الخلل الأمني

4.1 مقدّمة: الخلل الأمني بين إستمرارية الحماية العسكرية الغربية ومواكبة التغيرات في الساحة العربية

4.2 العلاقات الخليجية المصرية و تطورات ما بعد الإنتفاضات العربية: الإنقسامات المتداخلة

 

5. الخلل السكاني

5.1 مقدمة: تفاقم مستمر و تحركات داخلية وعمالية

5.2 الكفالة: التبعية والإقصاء في مجتمعات الخليج العربية

 

6. خاتمة

 
هذه النسخة من الاصدار للمناقشة، ومن هذا المنطلق؛ فإنّنا نرحّبُ بأيّة مشاركاتٍ أو تعليقات حول محتوى هذا الاصدار. فممّا لا شكّ فيه؛ أنّ عملاً من هذا النّوع سيُصيبُ في بعضه، وسيُخطىء في البعض الآخر.  وقد حاولنا في هذا العمل الالتزامَ بالمهنيّة العلمية في طرحنا، والنّابع – أساساً - من حسٍّ وطنيّ همّهُ الأوّل هو أهل الخليج. وفي الوقت نفسه، فإنّنا لا ندّعي الحياد والموضوعية الكاملة، فإنّ أيّ طرْح مُقدَّرٌ له أن يتشكّلَ من وجهة نظرٍ معيّنة، والتي نأملُ في هذا العمل أنّها عكست همومَ أهل الخليج الطّامحين إلى بناء دولةٍ قوامها الوحدة والدّيمقراطيّة والتّنمية.