مركز الخليج لسياسات التنمية

  • Increase font size
  • Default font size
  • Decrease font size

مدنية الدولة والمجتمع في سلطنة عُمان: التحديات والمآلات - سعيد سلطان الهاشمي

طباعة PDF

 

 

 



ملخص
لا تسعى هذه الورقة إلى ما هو أبعد من محاولة فهم واقع حال التحول المدني للمجتمع والدولة في سلطنة عُمان، وذلك عبر قراءة أهم خصائص الدولة العُمانية المعاصرة، وطرح بعض التساؤلات الضرورية حول قربها أو بعدها عن فكرة المدنية، مسارات هذه الفكرة، سماتها، وأهم تفاعلاتها. بالإضافة إلى رصد ممارسات بعض البنى الاجتماعية التقليدية كالقبيلة تجاه فكرة كهذه، وكيف كانت الاستجابة، لدعوة التمدن، إن حصلت، من قبل الأفراد والجماعات، وإلى أي مدى اشتغلت الدولة على تعزيز مفهوم المواطنة، كوعي وسلوك ممارسين، مع تبيان أبرز التحديات التي اعترضت هذا المسار.

ويخلص الباحث إلى نتيجة مفادها أنَّ الدولة الحديثة القائمة في سلطنة عُمان، ما زالت تملك من الممكنات السياسية والاجتماعية والاقتصادية ما يؤهلها لتطوير مدنية المجتمع والدولة بشكل أفضل بكثير من بقية دول المحيط الإقليمي، وأن الثابت الوحيد في السياسة هو المتغير؛ لذا فإنه يرى أنَّ التسريع في تحول السُلطة الحالية من سُلطة تحكّم مباشر إلى سُلطة تداول وشراكة يُعد أبرز هذه الممكنات التي تُجذّر المدنية؛ عبر فصل حقيقي بين السلطات الثلاث التشريعية، والتنفيذية، والقضائية.

وأخيرًا، يتوصل الباحث إلى أنَّ الدولة المدنية ليست إلا ذلك الكل المتكامل والمتفاعل مع العناصر البشرية والطبيعية لتحرير المجتمع المدني من تناقضاته، والعمل معه، بصبر، وسعة أفق، على تفجير طاقاته وإمكاناته المادية والفكرية.


للقراءة و الإطلاع .. أضغط هنا



__________
المصدر: مركز الجزيرة للدراسات
23 يوليه 2014

 

 

الأفكار الواردة في الأوراق والمداخلات والتعقيبات لا تعبر عن رأي الموقع وإنما عن رأي أصحابها