مركز الخليج لسياسات التنمية

  • Increase font size
  • Default font size
  • Decrease font size

اتجاهات القطريين نحو العمل في القطاع الخاص - دراسة ميدانية - خضر زكريا

طباعة PDF
مــــقــــدمــــة
 
 
 
دعــت السياســة الســكانية لدولــة قطــر، وكذلــك اســتراتيجية التنميــة الوطنيــة 2016-2011، إلـى تحفيـز القطرييـن علـى العمـل فـي القطـاع الخـاص، الـذي يلعـب دورا كبيرا في إستقطاب قــوة العمــل، حيــث يوظــف نحــو 80% مــن مجمــوع القــوى العاملــة. كمــا شــددت السياســة السـكانية والاستراتيجية على تنفيذ المبادرات والمشـاريع التي تضمن مشـاركة أكبر للقطريين، ولا سيما النسـاء منهـم فـي القطـاع الخـاص، وتقليـل العوائـق المرتبطـة بمواقـف النـاس مـن هـذه المســألة، كتخفيــض الفــروق فــي الرواتــب واألجــور بيــن القطاعيــن العــام والخــاص، وتقديــم المزايــا الاجتماعية التــي تقدمهــا الحكومــة للقطرييــن فــي القطــاع العــام للعامليــن منهــم فــي القطــاع الخــاص. والواقــع أن المواطنيــن القطرييــن يتجهــون للعمــل فــي القطــاع العــام بالدرجــة الأولى، إذ ضــم هــذا القطــاع 86% مــن قــوة العمــل القطريــة عــام 2010 )نحــو 73% فــي الإدارة الحكوميــة و 13% فـي الشـركات الحكوميـة( مقابـل 6% فـي القطـاع المختلـط. وعلـى الرغـم مـن تزايـد نسـبة القطرييــن العامليــن فــي القطــاع الخــاص خــال الســنوات الأخيرة ، إلى أن هــذه النســبة مازالــتً  عــام 2010، بعــد أن محــدودة، إذ لــم تتجــاوز 8% مــن مجمــوع القطرييــن النشــطين اقتصاديــا كانـت نحـو 4% فقـط عـام 2004. وقـد أظهـرت دراسـة ميدانيـة، أجرتهـا اللجنـة الدائمـة للسـكان عام 2011 حول الوعي السـكاني في دولة قطر، أن المواطنين القطريين لا يرفضون العملً ، بـل هـم مسـتعدون للعمـل فـي هـذا القطـاع إذا توفـرت لهـمً  مطلقـا فـي القطـاع الخـاص رفضـا مزايــا أفضــل مــن تلــك التــي يوفرهــا لهــم القطــاع العــام. كمــا تبيــن الطلبــات التــي يتقــدم بهــا القطريــون عــن العمــل إلــى وزارة العمــل أن أكثريــة طالبــي العمــل مازالــوا يفضلــون الإدارة الحكوميــة. لهــذا، تعــد دراســة العوامــل التــي تســبب عــزوف القطرييــن عــن العمــل فــي القطــاع الخــاص،وتلــك التــي تشــجعهم علــى االتجــاه نحــو العمــل فــي هــذا القطــاع، فــي غايــة الأهمية لمســاعدة المخططيــن وصنــاع القــرار علــى وضــع الخطــط والتشــريعات المناســبة للحــد مــن الفيــض النسـبي المحتمـل فـي قطـاع اإلدارة الحكوميـة مـن جهـة، ولتحقيـق مزيـد مـن التـوازن فـي سـوق العمـل، بحـث القطرييـن، والسـيما الذيـن يدخلـون سـوق العمـل منهـم ألول مـرة، علـى الانخراط فــي النشــاطات المختلفــة للقطــاع الخــاص مــن جهــة أخــرى.ومـن هنـا تنبـع أهميـة هـذه الدراسـة التـي لـم تقتصـر علـى المقاربـة الميدانيـة لموضوعهـا، بـل تعدتهــا إلــى المزاوجــة بينهــا وبيــن المقاربــة المكتبيــة التــي ســاعدت فــي توجيــه العمــل الميدانــي إثـراء النتائـج التـي تـم التوصـل إليهـا. 
 
 
 
 
للقراءة والاطلاع .. اضغط هنا
 
 
 
_________
المصدر : وزارة التخطيط التنموي والإحصاء
 
 
 
 
 
 
الأفكار الواردة في الأوراق والمداخلات والتعقيبات لا تعبر عن رأي الموقع وإنما عن رأي أصحابها
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
مواضيع ذات علاقة: