مركز الخليج لسياسات التنمية

  • Increase font size
  • Default font size
  • Decrease font size

العلاقات الإقتصادية بين الاتحاد الأوروبي وأقطار مجلس التعاون الخليج - أسامه مصلح

طباعة PDF
الملخص
 
 
تقوم العلاقات الاقتصادية بين الاتحاد ودول مجلس التعاون الخليجي على تصدير النفط والمنتجات البتروكيماروية استثمار ما يفيض من بترودولارات ، واستيراد المنتجات الصناعية والغذائية اذ وصلت تجارة دول المجلس مع أوروبا حوالي (40%) من تجارتها الكلية ، بينما لم تتجاور تجارة الاتحاد معها أكثر من (4%) مما يضعف القدرة التنافسية الخليجية ويزيدها بالنسبة للاتحاد الاوروبي وخاصة في ظل سعي اوروبا الى توسيع مصادر الطاقة وتقليص اعتمادها على النفط المستورد ورفع كفاءة استخدام الطاقة وترشيد استهلاكها اضافى الى فرض ضريبة على البرميل الواحد من المنتجات النفطية في اوروبا ما بين (40%-80%) ، اضافة الى ما تواجهه المنتجات البتروكيماوية من تحديات ناجمة عن استبعاد هذه المنتجات من الاعفاءات الجمركية والاسراع بوضع القيود غير الكمية .
وفيما يتعلق بمستقبل الاستثمارات الاوروبية فانه من المتوقع ان تزيد هذه الاستثمارات في اقطار الخليج وخاصة في مجال التنقيب عن النفط والغاز ، بينما في القطاعات الاخرى فليس من المنتظر حدوث تدفقات كبيرة للاستثمارات الاوروبية وخاصة في ظل غياب الشروط الجاذبة للساتثمار ، بالمقابل توفر المناخ الملائم للاستثمار في دول الاتحاد وفي مناطق أخرى من العالم ، وذلك في ظل قيام دول الاتحاد باستبعاد القيود على حركة رأس المال والقيود على الصرف ، كما سيبقى المال الخليجي متجها الى دول الاتحاد ما دامت هذه الاموال لا تجد ما يشجعها سياسيا واقتصاديا للاستقرار في مواضيعها العربية .
 
 
للقراءة والاطلاع ..اضغط هنا  
 
 
 
__________
 
 
 
الأفكار الواردة في الأوراق والمداخلات والتعقيبات لا تعبر عن رأي الموقع وإنما عن رأي أصحابها