مركز الخليج لسياسات التنمية

  • Increase font size
  • Default font size
  • Decrease font size

التنويع و النمو في الاقتصاد السعودي - ممدوح الخطيب

طباعة PDF

مقدمة

 

اعتمد أداء الاقتصاد السعودي على استخراج النفط وتصديره لسنوات طويلة، حيث تعد الإيرادات النفطية عماد الموازنة العامة، وركيزة الصادرات، ومحرك النشاط والنمو الاقتصادي. فعندما ترتفع أسعار النفط العالمية، تزداد الإيرادات والنفقات الحكومية، وترتفع حصيلة الصادرات السلعية، وينتعش الاقتصاد بقطاعيه العام والخاص، ويحدث العكس تماماً عندما تتدهور الأسعار العالمية للنفط ويتقلص الطلب منه. وتنبه المخططون مبكراً إلى أن الاعتماد على إيرادات النفط كمورد اقتصادي ناضب تكتنفه مخاطر جمة، في دولة لا تعتمد فيها إيرادات الدولة على الضرائب، ولا تتوافر لقطاع الزراعة مقومات الاستدامة، ولا تعتمد الصناعة فيها على العمالة المواطنة، والتبرز في الأفق قطاعات اقتصادية واعدة لذلك استحوذ هدف التنويع الاقتصادي على اهتمام الاقتصاديين في المملكة العربية السعودية منذ اعتمادها على منهج التخطيط الاقتصادي في إدارة دفة الاقتصاد. فقد نصت خطة التنمية الأولى ضمن أهدافها العامة على ضرورة "تنويع مصادر الدخل الوطني وتخفيف الاعتماد على النفط عن طريق زيادة إسهام القطاعات الإنتاجية الأخرى في الناتج المحلي الإجمالي") وزارة التخطيط، 52 ،0791(. وبينت هذه الخطة "أن النمو الاقتصادي في العقود القادمة سيعتمد بصورة رئيسة على ما يحققه إنتاج الزيت من زيادة في الإيرادات والعمالة الأجنبية، وهذا ما تستهدف خطة التنمية تغييره تدريجياً عن طريق تنويع الإنتاج والصادرات ومصادر الإيرادات الحكومية" )وزارة التخطيط، 52 ،0791( . وقد احتل التنويع الاقتصادي الترتيب السابع من أهداف الخطة التاسعة والذي ينص على "تنويع القاعدة الاقتصادية أفقياً ورأسياً، وتوسيع الطاقات الاستيعابية للاقتصاد الوطني، وتعزيز قدراته التنافسية، وتعظيم العائد من ميزاته النسبية") وزارة التخطيط، 5101م :52(. كما أفردت له هذه الخطة "الآلية التنفيذية الرابعة، حيث تنبع أهمية تنويع القاعدة الاقتصادية من كونه شرطاً ضرورياً لبناء اقتصاد عصري مستقر يرتكز على قاعدة عريضة ومتنوعة من الموارد الاقتصادية، ويتسم بدرجة عالية من التكامل الداخلي المتجسد في الترابط الوثيق بين قطاعاته وأنشطته المختلفة")

 

للقراءة والاطلاع .. اضغط هنا

 

 

__________

المصدر : جامعة الملك سعود

 

 

الأفكار الواردة في الأوراق والمداخلات والتعقيبات لا تعبر عن رأي الموقع وإنما عن رأي أصحابها