مركز الخليج لسياسات التنمية

  • Increase font size
  • Default font size
  • Decrease font size

مشكلة المياه في شبه الجزيرة العربية - إبراهيم دشتي

طباعة PDF

تمهيد

تقع دول الخليج العربي بأكملها ضمن المنطقة الجافة من العالم وفيها تصبح المياه سلعة نادرة وإذا علمنا أن نصيب العرب جميعا من المياه العذبة لا يزيد عن 0.7% من إجمالي الموارد المائية في العالم، فسوف لا نندهش أن يبلغ متوسط نصيب الفرد العربي من الماء العذب سنويا 13,4%فقط من مستوى نظيره العالمي. وحيث يرتبط الجفاف بالفقر والحروب، نجد أن وفرة المياه قد ارتبطت بالنماء والتقدم والسلام. والدول التي تتمتع بمصادر للمياه العذبة متجددة هي دول متقدمة اقتصاديا مقارنة بالدول التي لا تتوفر لها هذه المياه بكميات خاصة في أفريقيا.

واما عن مشكلة المياه في شبه الجزيرة العربية (والتي تضم سبع دول هي : السعودية، الكويت، البحرين، قطر، الإمارات، وعمان، واليمن وتقع على مساحة قدرها 3,3 مليون كم مربع معظمها أراضي صحراوية قليلة الأمطار، ضعيفة التربة، مرتفعة الملوحة) فهي مشكلة ذات طابع اقتصادي ذلك أن هذه الدول بحكم موقعها الجغرافي في قلب المنطقة الصحراوية، قد سعت جميعها .. باستثناء اليمن، إلى الحصول على المياه العذبة عن طريق تحلية مياه البحر، وقد ساعدها على ذلك توفر المال الكافي من مصادره لمواجهة الأعباء المادية والتكاليف الباهظة لإنتاج الماء بهذه الطريقة.

 

للقراءة والاطلاع .. اضغط هنا

 

 

_________

المصدر : مجلس الأمة الكويتي

 

الأفكار الواردة في الأوراق والمداخلات والتعقيبات لا تعبر عن رأي الموقع وإنما عن رأي أصحابها