مركز الخليج لسياسات التنمية

  • Increase font size
  • Default font size
  • Decrease font size

الاتحاد الخليجي: ضرورة أم خيار؟ - يحيى الزهراني

طباعة PDF

ملخص
لعب مجلس التعاون الخليجي كمنظمة إقليمية -وما يزال- دورًا مهمًّا في التنمية المحلية والإقليمية للدول الست الأعضاء فيه، لاسيما من خلال التنسيق والتكامل المشترك بين دوله، والذي من خلاله تحقَّق استقرار تنموي اقتصادي وتعليمي وتنظيمي كبير.

وفي ضوء ذلك، ترى هذه الورقة أن الاتحاد الخليجي وتعزيزه يعدُّ ضرورة مُلحَّة أكثر منه خيارًا بالنسبة لدول الخليج، وبخاصة في ظل التحديات التي تواجهها في الوقت الحالي، والتي تختلف -بلا شك- عن تلك التي دفعت لتأسيس منظومة مجلس التعاون، وهو اختلاف كمِّي ونوعي.

وتؤسس الورقة رؤيتها باعتبار الاتحاد أصبح ضرورة، بالنظر إلى التهديدات والمخاطر التي يتعرض لها المجلس في هذه المرحلة؛ لكون مثل هذا الاتحاد سيخلق كيانًا جديدًا يمكن له أن يتحمل العبء عن الحكومات الخليجية، وأن يفضي في النهاية إلى وحدة قومية أكبر وأقوى.

وفي هذا السياق، يتطرق الباحث إلى عدد من الأسباب التي تقود إلى دعم تحقيق الاتحاد، وأهمها: الانكشاف الاستراتيجي لبعض دول المجلس، والانكشاف السكاني والخلل البنيوي (سياسيًّا، اقتصاديًّا) للبعض الآخر، والتحديات التي تواجه مستقبل الطاقة الخليجية، فضلاً عن الحاجة إلى تطبيق الوحدة بين شعوب دول المجلس.

أخيرًا فقد رجَّحت الورقة أن يُبنى تشكيل الاتحاد وفق نظرية التكامل الإقليمي أو الدولي، التي تعبر عن حالة يتحقق فيها التعاون الاقتصادي والسياسي، من خلال خلق إطار إقليمي ودولي آمن، تختفي فيه فرص اللجوء إلى العنف في حسم النزاعات.

 

 

 

للقراءة والاطلاع .. اضغط هنا

 

__________

المصدر : الجزيرة للدراسات

 

 

الأفكار الواردة في الأوراق والمداخلات والتعقيبات لا تعبر عن رأي الموقع وإنما عن رأي أصحابها