مركز الخليج لسياسات التنمية

  • Increase font size
  • Default font size
  • Decrease font size

واقع ومستقبل ظاهرة التحضر في مجتمعات الخليج العربية - د. محمد حافظ

طباعة PDF

مقدمة

يبدو أنه من الصعب البحث في الظواهر الاجتماعية والاقتصادية وربما السياسية، ذات الارتباط بمنطقة الخليج العربي، بعيدا عن علاقاتها الارتباطية ببنية المجتمع، وظروف تشكله. فهناك تداخل وتفاعل بين البنى الاجتماعية المختلفة، النظم والمؤسسات، الثقافة والشخصية.. الخ. وليس بالإمكان دراسة الظواهر الاجتماعية بمعزل عن بعضها البعض، وخارج المحتوى الاجتماعي العام. وإذا كان بحثنا هذا معنيا بدراسة ظاهرة التحضر، فمن المهم البحث عن ارتباطاتها المختلفة بغيرها من الظواهر المتصلة بها، وبنمط الثقافة السائدة، وبعملية التنمية ككل. ولهذا، فإن الرؤية الصحيحة لها ( اعني لظاهرة التحضر ) لا تتم من خلال النظر إليها كظاهرة منبتة الصلة بالواقع الاجتماعي ( العربي). ومقوماته الأساسية( السكان، النظم والمؤسسات، البنى الاجتماعية، قوة العمل وتوزيعها.. الخ ) بقدر ما تتمثل في كونها أحد جوانب هذا الواقع الاجتماعي ذات الصلة بالاقتصاد السياسي العربي، بعبارة أخرى، لا تكتمل دراسة التحضر ي مجتمعات الخليج العربية ولا في المنطقة العربية ككل – الا من خلال دراسة التشابكات الاتقصادية والاجتماعية المتصلة بالتغير الاجتماعي، وبقضية التنمية وتوجهاتها المختلفة، خلال تلك الفترة التي كانت وما تزال تستقطب عددا ضخما من الوافدين العرب وغير العرب.

 

 

للقراءة والاطلاع... اضغط هنا

__________

المصدر : جامعة قطر

 

 

 

الأفكار الواردة في الأوراق والمداخلات والتعقيبات لا تعبر عن رأي الموقع وإنما عن رأي أصحابها