مركز الخليج لسياسات التنمية

  • Increase font size
  • Default font size
  • Decrease font size

مستقبل مجلس التعاون لدول الخليج العربية :قراءة للبيئة الإقليمية الخليجية - لمى الامارة-خضر عطوان

طباعة PDF

مستقبل مجلس التعاون لدول الخليج العربية

قراءة للبيئة الإقليمية الخليجية

المقدمة

.نشأ مجلس التعاون لدول الخليج العربية عام 1981 ( التوقيع على ميثاق تأسيسه) في أبو ظبي، من قبل ست دول خليجية(الإمارات العربية المتحدة،والبحرين،وقطر،والسعودية،والكويت،وسلطنة عمان). هذه الدول لها سماتها الخاصة من حيث نظمها السياسية والثقافية والاقتصادية، وصفة التواجد على الخليج العربيوخلال الفترة 198102008 شهد المجلس التعاطي مع تحديات بارزة لعل أهمها: حربي الخليج الأولى والثانية، واحتلال الولايات المتحدة الأمريكية للعراق. فضلا عن عدم استقرار اسعار مواردها الاقتصادية في السوق العالمي، علاوة على بروز تهديدات متشابكة داخلية( سياسات الولايات المتحدة الأمريكية). واتيحت فرصة لتقييم اداء المجلس من خلال تتبع انجازاته ورصد آلياته في التعامل مع التحديات التي واجهته، والتعاطي مع البدائل التي تمكنه من زيادة قدرت شعوب دوله،وتزيد من معدلات رفاهيتهم واستقرار إقليمهم.

 

للقراءة والاطلاع ..اضغط هنا

 

_________

المصدر : المجلات الاكاديمية العلمية العراقية

 

الأفكار الواردة في الأوراق والمداخلات والتعقيبات لا تعبر عن رأي الموقع وإنما عن رأي أصحابها