مركز الخليج لسياسات التنمية

  • Increase font size
  • Default font size
  • Decrease font size

النفط بين إرث التاريخ وتحديات القرن الحادي والعشرين - د. ماجد المنيف

طباعة PDF
صدور كتاب عن تحديات النفط في القرن
الحادي والعشرين

 


 
     

     صدر عن المركز الثقافي العربي في بيروت والدار البيضاء كتاب " النفط بين إرث التاريخ وتحديات القرن الحادي والعشرين" للدكتور ماجد المنيف أستاذ سابقاً االقتصاد في جامعة الملك سعود وألأمين العام للمجلس الإقتصادي الأعلى ومحافظ السعودية لدى منظمة أوبك حتى عام 2013 .ويغطي الكتاب الذي يقع في 670 صفحة خلفيات وخصائص النفط وبنية صناعته وطبيعة العالقات بينه وبين الغاز الطبيعي أو بينه من جهة وبين الطاقة والإقتصاد والسياسة والبيئة من جهة أخرى بما في ذلك دوره "كسلعة استراتيجية" واألطر التي تحكم كل ذلك. ويشمل حصادا النفط في القرن العشرين وتداعياتها حتى الآن، والتحديات ً الكتاب لعلاقات التي تواجه صناعته ومنتجيه في العقود القادمة من القرن الحادي والعشرين.

 
       نظرا لمركزية منطقة الخليج العربي، في عالقات النفط العالمية وتأثر ونظراً عالقاته بالأوضاع الجيوسياسية وتأثيره عليها، تعرض الكتاب لكيفية تشكل امتيازات النفط في المنطقة وتأثيرها على موقعها في ميزان العرض العالمي من النفط وفي تشكيل تاريخها الاجتماعي والسياسي والاقتصادي خلال القرن. وتشمل فصول الكتاب تحليلا لهيكل وتنظيم السوق النفطية منذ بزوغ القرن بدءاً العالمية في تنظيم السوق وتفاعل العوامل الفنية والاقتصادية والسياسية في تلك الهيكلة والتنظيم، مرورا بدور أوبك والآليات التي اتبعتها ونجاحاتها وإخفاقاتها في ً إدارة دفة السوق، ومحددات تشكيل أسعار النفط في الوقت الراهن.
 
      ويستعرض الكتاب دور شركات النفط الوطنية في تطوير صناعته وفي ، وعرضا بعض تلك ً المساهمة في مشروع التنمية الوطنية في دولها لتجارب الشركات (منها أرامكوالسعودية). وعوامل نجاحها. ويشير إلى نقاط قوة تلك الشركات منها العمل على أسس تجارية والمساهمة في المشروع الوطني لدولها ونقاط ضعف تختلف درجاتها فيما بينها باختالف ظروف نشأتها وعالقتها بحكومتها المالكة لها وثقافة العمل فيها. ويشير الكتاب إلى أنه ميزان الطاقة العالمي وتغيرهياكل أسواقه وصناعته فإن ذلك سينعكس على الدول او عاجلا أو آجالا مما سيجعل العديد منها يراجع الاستراتيجيات وسياسات للتعامل مع المتغيرات والتحديات. ويستعرض فصل آخر من الكتاب الدور الذي لعبه بعض الأفراد من صناعيين وسياسيين ومغامرين واقتصاديين وتكنوقراط وإعالميين خالل القرن العشرين في تشكيل تاريخه وإحداث تغيير جوهري في عالقاته على مستوى العالم وذلك في زمن كان للفرد دور كبير في التأثير على مجرى تلك العلاقات ليصبح النفط على ما هو عليه اليوم من وهج واهتمام لم تنله سلعة أخرى في العالم.

 
ولقراءة تفاصيل أكثر عن الكتاب يرجى الإطلاع على المرفقات.



 
المرفقات:
الملفالوصفالحجم
Download this file (النفط في القرن الحادي والعشرين.pdf)النفط في القرن الحادي والعشرين.pdf 438 Kb