مركز الخليج لسياسات التنمية

  • Increase font size
  • Default font size
  • Decrease font size

من أجل ديمقراطية عميقة ومشاركة شعبية عريضة - صفاء الشويحات

طباعة PDF
من أجل ديمقراطية عميقة ومشاركة شعبية عريضة

صفاء الشويحات


يعتبر إيجاد التوازن بين النمو الاقتصادي والسياسي من جهة، والنمو الثقافي والاجتماعي من جهة أخرى من التحديات الكبرى التي تواجهها مجتمعاتنا العربية في الوقت الراهن وفي ظل الظروف الحالية، ومما لا شك فيه بان هذه التحدي يصبح من أولى الأولويات في المجتمعات المتنوعة في تكويناتها الفئوية والطبقية والأصولية والتي تعيش ظروف البطالة والفقر والتنافس بل والصراع على لقمة العيش. ولكي لا يصبح النمو الاقتصادي والسياسي على حساب الجانب الثقافي والاجتماعي، نحن بحاجة إلى مؤسسات تربوية تثقيفية تمتلك المفاهيم والمعارف الخاصة لكل ما يشد اهتمام الأجيال الشابة، وتزودهم بالخبرات والمهارات التي من شأنها تقوية آلية اندماج الشباب اجتماعيا، وكيف يمكن للترابط الاجتماعي أن يكون الأقوى في المجتمعات المتعددة المرجعيات في ظل ظروف حياتية حرجة؟ و كيف نجنب مجتمعاتنا من تنامي التوتر وطغيان التمييز؟

ولتحقيق كل ذلك لا بد من الاعتراف بان هناك حاجة ماسة لتأسيس مواطنة عميقة مبنية على الترابط والمشاركة العريضة، وحتى نصل إلى ذلك لا بد من تحقيق جملة من المعطيات وهي:

اولا- تركيز الجهود في مختلف المؤسسات الاجتماعية والتربوية والإعلامية باتجاه التربية على المواطنة، لما لعدم وعي الكثيرين من الفئات في المجتمعات العربية وخاصة الشباب بقيم المواطنة ومبادئها ومقومات نجاحها واستمرارها ، نحن إذن أمام فهم حقيقي لمعاني المواطنة.

ثانيا : احترام التعددية واختلاف الآراء، و الإقرار بالحقوق المدنية وتفعيلها في مختلف مناحي الحياة، و مساندة المجتمعات المحلية لبناء تاريخها وصقل هويتها في إطار الهوية الوطنية، هذا التنوع سينسحب فيما بعد إلى مزيد من الاندماج وبالتالي إلى مزيد من الإنتاج الثقافي والسياسي والأدبي وحتى الإعلامي، عندها نستطيع أن نبدأ حواراً مع كل من يعيش على أرض الوطن دون استثناء.

ثالثا : لا بد للمؤسسات التربوية أن تعمل على تنمية قدرة الشباب على فهم وتحليل مضمون الرسالة الإعلامية بجدية وحذر. ودون ذلك ستصبح المحلّية ضيقة التفكير، عرّقية، أحادية وتسلطيّة، وقد تتغلغل المزيد من الصراعات.

 

الأفكار الواردة في الأوراق والمداخلات والتعقيبات لا تعبر عن رأي الموقع وإنما عن رأي أصحابها .