مركز الخليج لسياسات التنمية

  • Increase font size
  • Default font size
  • Decrease font size

المال أعمى - د. لولوة المسند

طباعة PDF

 

كيف تلاقت أموالنا القطريه بأموال الفرنسي طارق بن عمار المختلطه باموال برليسكوني البارون الاعلامي المتعصب الذي تحول الى رئيس وزراء لايطاليا ثم انخلع من حكومته لاسباب اخلاقيه تبعتها ادارة اقتصاديه فاشله واخيرا وليس آخرا  اموال القذافي الذي نزع كما تنزع خيوط الصوف الملتبد باغصان شجيرات الصحراء الشائكه[1]. كوينتا كوميونيكيشن Quinta Communications ومؤسسة الدوحه للافلام Doha Film Institute زواج غير مبارك  ,فجاء المولود الاول " الذهب الاسود "   Black Gold  فيلم سينمائي ذو سريره ظالمه ووجه قاتم واسم مستعار من مغامرات تنتن الغابره التي لم تترك طريقا لجرح العرب والمسلمين في اخلاقهم الا تبعته . صناعات كوينتا Qunita Industries  المتفرعه من الشركه الام , تعلن افلاسها في فرنسا كما افلست  كوينتا من احبائها القدامي القذافي وبرليسكوني وانتقلت الى صدر حبيب  منقذ جديد [2]. الفيلم الذي قلب الحقائق التاريخيه فحول الحرب الطاحنه التي كانت بين الشركات الامريكيه والبريطانيه في الثلاثينات الى حرب قبائليه بدائيه يملى المنتصر فيها على خصمه احتضان اولاده حتى يأمن شره, تقليد لم نعرفه في صحراء العرب . الشيخ الانتهازي نسيب يغازل الامريكان ويوزع ساعات الرولكس  على رجال القبائل في محاولة لرشوتهم اما عمار الشيخ الديموغائي المتشدد ضيق الافق  متدين ومتشبث بالقيم القديمه  ولا يرى الخير القادم و لا يتورع عن بعث رجاله لقتل عمال النفط و يموت بطلقة خاطئه من شيخ قبيلة النصيري تجار العبيد . بعد رحلة طويلة صعبه في طريق ليس فيه الا العطش والعواصف الرمليه والجثث التي تتساقط دون ان تكرم بالدفن  , ما اسماه كاتب النص" بيت الله" !!!! , وسنرى لاحقا ان هذه ليست المره الاولى التي تتطاول فيها شركات طارق بن عمار على الله . يفوز الامير عوده المتطلع الى الحداثه بالسيطره ويفوز بالزوجه التي انقضت عليه في ليلة عرسها كما ينقض الصقر على فريسته بعد ان حذفت عبائتها عن بدلة رقص بلدي . ويضع عوده يده في يد الشركات الامريكيه ويعيش الجميع في سلام ووئام وتوته توته انتهت الحدوته .


في الوقت الذي عرض فيه  الذهب الاسود في مهرجان الدوحه السينمائي  واحتفلنا بالضيوف كما يتطلبه الكرم العربي وكما يتطلبه الذوق الغربي  كما كشفت الصحفيه ميراندا سيجل التي دعيت لحضور الاحتفالات في الشهر الماضي [3], كانت  الدنيا  تقوم ولا تقعد في تونس لقيام قناة نسمه المنشئه عام 2008 و المملوكه لبن عمار وبرليسكوني  , ببث فيلم ايراني / فرنسي , دبلجته احدى الجمعيات النسويه المتطرفه , يتطاول الفيلم  على الذات الالهيه بتصويرالله كرجل عجوز يتحدث مع فتاة صغيره والتي سرعان ما تشيح بوجهها عنه [4]. مدير القناه نبيل القروي الذي اضطر الى الاعتذار للناس قال انه لم يكن يعرف وهو مصدوم . الا ان هذه المواقف الانقلابيه السريعه شهدناها مؤخرا مع "الربيع" العربي  من فنانيين ورجال اعمال  واعلاميين في مصر وفي تونس  حيث تغيرت الموجه فجأه من منتفعين ومطبلين للنظم البائده الى مطبلين للثوره العربيه ومتطلعين للانتفاع من النظم القادمه . بن عمار الذي عبرعن رأيه الحقيقي  في ثورة الربيع في تونس في قناة فرنسيه اثناء مخاض الثوره العربيه في تونس وقال انها ستتمخض عن بدائل دينيه ستدفع ملايين للهجرة خارج تونس يرتب اليوم للتكسب من رمز الثورة البوعزيزي بانتاج فيلم يدور حوله [5].

المؤسسه التي اسست في قطر في ابريل 2010 [6]  لتنمية صناعة السينما في قطر من يحاسبها ؟ ومن يراجع اعمالها ؟ و يراجع آثار هذه الاعمال على سمعة قطر والقطريين ؟ ومن يدقق  في تخصيص الاموال لها عن ان تذهب سدى او ان تذهب لتتلاقي مع اي اموال مشبوهه ؟.

هل تستطيع هيئة الشفافيه الجديده وضع حد للهدر الثقافي والمالي التي تمارسه بعض المؤسسات المستقله بعيدا عن الربط والضبط الحكومي خاصة وان الوزير الذي وضع على رأسها معروف بملاحقته للفساد المالي ؟

المصدر


الأفكار الواردة في الأوراق والمداخلات والتعقيبات لا تعبر عن رأي الموقع وإنما عن رأي أصحابها