مركز الخليج لسياسات التنمية

  • Increase font size
  • Default font size
  • Decrease font size

اللغة العربية وبناء المستقبل العربي - محمد غنايم

طباعة PDF



تواجه اللغة العربية تحديات متعددة تستوجب التأهيل بغية بناء المستقبل الثقافي و المعرفي و الاقتصادي و التنموي و الاجتماعي للوطن العربي، على أعتبار أن ((تحديات الهوية و الحداثة و التنمية و العولمة)) تضع العالم ((... أمام سؤال يبدو ظاهره ثقافياً، و هو سؤال اللغة العربية. اللغة التي هي قوام الأمة، و قوام كيانيتها التاريخية و الحضارية و القومية ليست أداة تخاطب اجتماعي فحسب، و لا مستودع الأفكار و الرموز و القيم الجمالية فحسب، بل إنها - فوق ذلك - المستقبل. من لا لغة له، أو من أضاعها في لجّة الاستلاب و أودعها في المتحف، يصنع الآخرون مستقبله. و لذلك، فالتفكير في اللغة العربية لا ينصرف حصراً إلى بيان اتصالها ببناء هوية الأمة و شخصيتها الثقافية و الحضارية (...)، و إنما هو ينصرف إلى بيان صلتها ببناء مشروع نهضوي في المستبقل ...))

 

للقراءة و الإطلاع .. اضغط هنا




المصدر: مجلة المستقبل العربي، العدد 347 لشهر كانون الثاني/يناير 2008
الصادرة عن مركز دراسات الوحدة العربية

 


الأفكار الواردة في الأوراق والمداخلات والتعقيبات لا تعبر عن رأي الموقع وإنما عن رأي أصحابها