المؤشرات الاحصائية لانتخابات المجلس الخامس عشر (01/12/2012) - صالح السعيدي

طباعة

المؤشرات الاحصائية لانتخابات المجلس الخامس عشر

صالح السعيدي
للمرة الخامسة عشرة في تاريخهم تفتح صناديق الاقتراع للناخبين لاختيار ممثليهم في مجلس الأمة، وللمرة الخامسة خلال 6 سنوات ونصف السنة يجري تنظيم انتخابات مبكرة لاختيار مجلس جديد بعد 4 مجالس متتالية لم تكمل مدتها الدستورية، وفي ما يلي ملف إحصائي لانتخابات مجلس الأمة الخامس عشر:

يعد المجلس المقبل الخامس عشر بتاريخ الكويت الحديث، فقد انعقد اول مجلس في عام 1963، وقد سبقه 14 مجلسا مرت على الكويت، ستة منها اكملت مدتها الدستورية، وثمانية تعرضت للحل، وخمسة من هذه المجالس تعرضت لحل دستوري (أي اعادة الانتخابات بعد شهرين) هي مجالس 96، 2003، 2006، 2008، 2009 وواحدة بحكم المحكمة الدستورية وهو المجلس الاخير 2012، كما تعرض اثنان منها هما المجلس الرابع 75 والمجلس السادس 85 لحل غير دستوري عطلت بهده الحياة النيابية لعدة سنوات.
وفي انتخابات 2006 شاركت المرأة الكويتية للمرة الأولى في الانتخابات النيابية ترشيحا وانتخابا، وخلال الدورتين الانتخابيتين لم تتمكن اي امرأة من الفوز بأي مقعد نيابي، لكن مجلس 2009 شهد نجاح اربعة عضوات للمرة الأولى في تاريخ الكويت، لكن حضور المرأة غاب تماما عن مجلس فبراير 2012 .

الانتخابات الفرعية القبلية

تعو د ظاهرة الانتخابات الفرعية التي تجريها القبائل لتصفية مرشحيها الى انتخابات عام 1971 وهو تاريخ إجراء أول انتخابات فرعية في تاريخ الكويت نظمتها قبيلة العجمان.
وسجل أعلى معدل لانتخابات الفرعية سجل عام 1992 بــ 21 انتخابا فرعيا
وفي نظام الدوائر الخمس تراجعت وتيرة الانتخابات الفرعية بحكم تقليص الدوائر وتجمع أصوات القبائل، فشهدت أول انتخابات 2008 إجراء 9 انتخابات فرعية، في حين شهدت انتخابات 2009 إجراء 11 انتخابا فرعيا، اما انتخابات 2012 فقد سبقها إجراء 8 انتخابات فرعية، مع ملاحظة تزايد حالات رفض النواب السابقين للمشاركة في الانتخابات الفرعية، حيث بلغ عددهم 8 نواب في انتخابات 2012،
اما انتخابات ديسمبر 2012 فقد شهدت انتخابا فرعيا وحيدا نظمته قبيلة الصلبة في الدائرة الرابعة.

السيرة الانتخابية لمرشحي 2012

تقدم لخوض انتخابات المجلس المقبل 26 نائبا من المجالس السابقة، منهم 11 نائبا من اعضاء المجلس الاخير المبطل. اضافة الى 15 مرشحا سبق لهم عضوية مجالس سابقة.
وبمقارنة ذلك مع آخر انتخابات جرت في 2012 يسجل تراجع في اعداد النواب السابقين بنسبة %55، حيث بلغ عددهم في انتخابات المجلس السابق 55 مرشحا من مختلف المجالس، وسجل ترشح 36 نائبا من مجلس 2009 لانتخابات 2012 مقابل ترشح 11 نائبا من المجلس الاخير.
واستقطبت الدائرة الاولى غالبية هذه الفئة من المرشحين، حيث سجل اعادة 5 اعضاء من نواب المجلس السابق ترشحهم في الدائرة الاولى، اضافة الى انتقال احمد لاري الى الدائرة الثانية.
وجاءت الدائرة الثانية بعدها بثلاثة مرشحين من المجلس السابق، مقابل عضوين سابقين في الثالثة. وواحد في الرابعة، في حين لم تسجل الدائرة الخامسة تقدم أي من اعضاء المجلس السابق لانتخابات المجلس المقبل، اما مرشحو المجالس السابقة فقد كانت غالبيتهم من مجلس 2009، بعدد 8 نواب، اما نواب مجلس 2008 فقد تقدم منهم ثلاثة نواب للانتخابات المقبلة، هم احمد المليفي وناصر الدويلة وعصام الدبوس، واقتصر نواب مجلس 2006 على مرشحين اثنين، هما خضير العنزي وبراك النون، وترشح من نواب مجلس 2003 مرشح وحيد هو راشد الهبيدة، مثله مثل المجلس الذي ترشح منه فهد الهاجري.

حالات الترشيح

بلغ عدد المرشحين الذين سبق لهم خوض تجرية الانتخابات النيابية 82 مرشحا، منهم 25 نائبا سابقا و61 مرشحا سبق لهم ممارسة التجرية الانتخابية، وقد تطرقنا في موقع آخر الى تحليل مشاركات النواب السابقين،
وسنقوم بتفصيل المشاركات السابقة للمرشحين الــ 59 الذين لم يسبق لهم الفوز في عضوية مجلس الامة،
ويعد المرشح حمد التويجري اكثر المرشحين خوضا للانتخابات دون تسجيل حالة نجاح، حيث سبق له خوض الانتخابات 7 مرات كان معظمها في الدائرة الانتخابية العاشرة ابان نظام الدوائر الــ 25، ومنها انتخابات تكميلية جرت بالدائرة عام 2000 على اثر وفاة العضو السابق سامي المنيس، ويليه في السجل مرشحان خاضا الانتخابات 6 مرات متكررة دون احراز النجاح، وهما حمد سيف الهرشاني الذي خاض اول انتخاباته عام 1981 في الصليبخات، ويخوضها حاليا في الدائرة الثانية، ويشترك معه عبد الصمد دشتي بــ 6 مرات، ويخوضها حاليا في الخامسة.
وفي خانة الذين خاضوها 5 مرات دون نجاح يرتفع العدد الى اربعة مرشحين هم في الدائرة الاولى عيسى حجي موسى، وخالد الفارس في الدائرة الثانية، وعبدالله معيوف في الدائرة الثالثة، ونوري القلاف في الخامسة.
اما الذين خاضوها اربع مرات فبلغ عددهم ثلاثة مرشحين، هم خليل الصالح الذي يخوضها في الثانية، وعبدالله الهاجري في الثالثة، وفي الرابعة يظهر خالد الشليمي وخالد عجيل العنزي الذي يخوضها في الرابعة، منتقلا اليها من الدائرة الاولى، وفي خانة الذين ترشحوا ثلاث مرات سابقة بلغ عددهم تسعة مرشحين. وهو العدد نفسه للذين سبق لهم خوض الانتخابات مرتين سابقتين، في حين سجل عدد الذين سبق لهم خوضها مرة واحدة 29 مرشحا.

النتائج السابقة للمرشحين

يبلغ عدد المرشحين الذين خاضوا انتخابات سابقة 63 مرشحا، منهم اثنان كانت آخر تجربة انتخابية لهما في نظام الدوائر الخمس والعشرين، هما حمد سيف وفلاح مشلح، فيما يصل عدد الذين سبق لهم خوضها في انتخابت الدوائر الخمس الى 61 مرشحا، تبين النتائج السابقة للمرشحين الــ 61 الذين سبق لهم المشاركة في انتخابات سابقة، %71 من مرشحي المجلس القادم احتلوا مراكز متأخرة في آخر انتخابات خاضوها، من المراكز 20 وما بعد، مقابل %0.8 فقط من المرشحين السابقين حققوا نتائج متقدمة وحلوا في مراكز تنافسية في آخر انتخابات برلمانية خاضوها، وفي سجل الذين سجلوا مراكز تنافسية تظهر معصومة المبارك في الدائرة الاولى التي حلت في المركز الحادي عشر، وخالد الشطي في المركز الثاني عشر، اما في الدائرة الثانية فيظهر خليل الصالح الذي حل في المركز الثاني عشر، وفي الثالثة احمد المليفي بالمركز الثاني عشر، وعسكر العنزي بالمركز الثاني عشر، في حين %21 من المرشحين في خانة المراكز من الرابع عشر الى العشرين، وحل %36 من المرشحين في المراكز من الحادي والعشرين وحتى الثلاثين، و%23.2 من المرشحين حلوا في المراكز من الحادي والثلاثين الى المركز الاربعين، ويخوض الانتخابات القادمة تسعة مرشحين كانت افضل مراكزهم السابقة من المركز الحادي والاربعين وما بعد.

مرشحو المجلس الوطني

رغم مضي 22 عاما على انتخابات المجلس الوطني عام 1990، فان بعضا من مرشحي حقبة المجلس الوطني لايزال مستمرا في خوض الانتخابات البرلمانية، ومنهم عشرون مرشحا يخوضون الانتخابات القادمة، ومن هؤلاء اربعة مرشحين نجحوا في تلك الانتخابات ونالوا عضوية المجلس الوطني، هم: خلف دميثير وراشد الهبيدة المرشحان حاليا في الدائرة الثانية، وحمد التويجري الذي يخوضها في الثالثة، وكل من مبارك الخرينج وبراك النون اللذين يخوضانها في الرابعة، ومنهم النائب السابق عبد الحميد دشتي عضو مجلس 2012 المبطل، والذي سبق له خوض انتخابات المجلس الوطني 1990 عن دائرة الرميثية، واحتل المركز الرابع، كما يظهر في قائمة مرشحي المجلس حمد سيف الهرشاني الذى يخوضها في الثانية، وسبق له المشاركة في انتخابات الوطني، والهرشاني في دائرة الصليبخات والدوحة، وعبدالله راشد الهاجري الذي يخوضها في الثالثة، اضافة الى فلاح المعصب وسعد حسين الرشيدي اللذين يخوضان الانتخابات القادمة في الرابعة.

مكونات الكتلة الناخبة

التقسيم المذهبي

الناخبون السنة: 359.970 ناخبا وناخبة بنسبة %85.2
الناخبون الشيعة: 62.530 ناخبا وناخبة بنسبة %14.8

التقسيم الاجتماعي

ناخبو القبائل 223.080 ناخبا وناخبة بنسبة %52.8
ناخبو الحضر 199.420 ناخبا وناخبة بنسبة %47.2

تقسيم النوع

الرجال 196.754 ناخبا بنسبة %46.5
النساء 225.815 ناخبة بنسبة %53.5

اعداد النواب السابقين المشاركين في انتخابات المجلس المقبل
الانتخابات الفرعية للقبائل عبر سنوات الانتخاب
مرشحون سبق لهم الترشح بانتخابات المجلس الوطني 1990
المراكز السابقة لمرشحي المجلس القادم (القائمة تشمل انتخابات الدوائر الخمس)
حالات الترشيح السابقة لمرشحي المجلس القادم
تبيان المراكز السابقة لمرشحي المجلس القادم
مقارنة أعداد النواب السابقين من مرشحي المجلس السابق والقادم
مقارنة أعداد النواب السابقين من مرشحي المجلس السابق والقادم

 

 

الأفكار الواردة في الأوراق والمداخلات والتعقيبات لا تعبر عن رأي الموقع وإنما عن رأي أصحابها