الدولة الریعیة وصیاغة النظم الاقلیمیة :دول الخلیج انموذجا- سلام شهاب

طباعة

:- يحتاج صانع القرار في بلدان الريع النفطي والعراق منها إلى ادراك خطورة الاعتماد على هذا المصدر في تسيير شؤون الحياة دون استغلاله في التنمية الحقيقة فهو يزيد الاستهلاك ويشوه الواقع الاجتماعي ليحفز الكسل والشكليات والمضاربة دون الارتكاز إلى قاعدة العمل والابداع والعطاء.

- الريع والعلاقة بين الاستبداد والديمقراطية في غاية التعقيد، فاي تحول ديمقراطي سياسي معتمدا على قاعدة اقتصادية ريعية لايكتب لها النجاح فهو يحفز الانقسام وبالتلي يتحول المجتمع إلى " سارق الأرض" بدلا من أن يرتقي. فضلا عن استئثار المفسدين، ولذلك مجد ان هناك علاقة وفي البلدان المتحولة إلى الديمقراطية، بانه كلما زاد مردود الريع كلما زادت قبضة الحكومة بانها توصف أنها " ريعية" .

 

للقراءة والاطلاع .. اضغط هنا

 

المصدر : المجلات العلمية الأكاديمية العراقية

 

الأفكار الواردة في الأوراق والمداخلات والتعقيبات لا تعبر عن رأي الموقع وإنما عن رأي أصحابها